رمز الخبر: ۵۴۴۴
تأريخ النشر: ۰۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۲
أكد رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان يوسف ربيع أن الجمعيات السياسية المعارضة والشعب البحريني استغل مسابقات الفورمولا واحد لإيصال صوته كما استغلته الحكومة لإيصال رسالتها الخاطئة عن الوضع، مبينا أن هذه الرسالة الخاطئة لن تدوم وستستمر المواجهات.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان يوسف ربيع أن الجمعيات السياسية المعارضة والشعب البحريني استغل مسابقات الفورمولا واحد لإيصال صوته كما استغلته الحكومة لإيصال رسالتها الخاطئة عن الوضع، مبينا أن هذه الرسالة الخاطئة لن تدوم وستستمر المواجهات.

وقال ربيع في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية مساء الاحد إن المعارضة ليس من وضيفتها أن تلغي مسابقة الفورمولا واحد الدولية، والرسالة الأبرز التي ترغب الجمعيات السياسية إيصالها هي أن الحكومة البحرينية لا تزال لا تحترم حقوق الإنسان وتحاول إرسال رسالة خاطئة الى العالم بأن الوضع آمن وحقوق الإنسان محترمة ومقدرة.

وأضاف: هذه المسابقة الدولية تستغلها وتستفيد منها أيضا الجمعيات السياسية، فهناك كم كبير من الإعلاميين وهناك تواجد لوكالات الأنباء العالمية لتغطية هذه السباقات، وهذه الوكالات كانت موجودة في مسيرة "الديمقراطية حقنا" الكبرى التي شهدتها البحرين.

وتابع ربيع: إذا كان هذه المسابقة فرصة تستفيد منها حكومة البحرين لترويج فكرة أنها مازالت ممسكة بالوضع الأمني، فمن حق الجمعيات السياسية ومن حق الإئتلاف والحراك الشعبي والميدانيين أن يستفيدوا أيضا منها.

وأوضح أن حكومة البحرين ترسل رسالة خاطئة عبر السباقات، وأن هذه الرسالة الخاطئة لن تستمر، وأن المواجهات والمطالبات سوف تعود إبتداءا من الغد وسيبقى الوضع على ما هو عليه.

وبين ربيع أن المنهج الأمني الذي صاحب هذه المسابقة الدولية كان رسالة خاطئة وتعاملا فضا، مشيرا الى وجود ما يزيد على 160 معتقل في الايام التي سبقت هذه المسابقة، وعدد كبير من المداهمات والإعتقالات ونزول ميليشيات مدنية مسلحة، بالإضافة الى وجود إصابات كبيرة جدا لحقت بالمواطنين في مناطقهم.

وقال: إن جمعية الوفاق وفقت في إستخدام توصيف "الاسلحة تستخدم لنية القتل وليست لنية تفريق المتظاهرين"، وحكومة البحرين متورطة في هذا الأمر، والحكومات التي ساعدت هذه الحكومة بالذهاب الى هذا القمع هي متورطة أيضا.

وتابع ربيع: الإدارة الأميركية تهيء لبيئة القتل في البحرين، وعلى أميركا الإبتعاد عن هذا الخطاب الهين مع حكومة البحرين، فهم يستخدمون خطابين، الأول ينأى بنفسه عن الإنتهاكات بالبحرين والآخر يجامل الحكومة ويستفيد من إستمرار الأزمة السياسية والحقوقية في البحرين.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین