رمز الخبر: ۵۴۳۷
تأريخ النشر: ۰۲ ارديبهشت ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۸
العميد جزائري:
اعتبر مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية في شؤون التعبئة والثقافة الدفاعية العميد مسعود جزائري، التفجيرات التي وقعت في اميركا اخيرا بانها ثمرة سياسات ادارة البيت الابيض التي تمارس إرهاب الدولة في العالم.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية في شؤون التعبئة والثقافة الدفاعية العميد مسعود جزائري، التفجيرات التي وقعت في اميركا اخيرا بانها ثمرة سياسات ادارة البيت الابيض التي تمارس إرهاب الدولة في العالم.

واشار العميد جزائري في تصريح له الاثنين الى الاجراء الذي قامت به السلطات الاميركية بتقديم الشخص المعتقل على انه العنصر الرئيس وراء عملية تفجير بوسطن وقال، لا يوجد اي دليل يثبت صحة اقوال الحكومة الاميركية ويبدو انها وبغية التغطية على ظاهرة انعدام الامن في اميركا واظهار ان الشرطة والقوى الامنية قوية تقدم فردا او افرادا على انهم المدبرون لعملية التفجير.

واضاف، ان مثل هذه الفبركة للمشاهد قد جرت في الماضي ايضا من جانب حكام اميركا وكذلك البريطانيين والصهاينة وحتى انهم سعوا عبر سيناريوهات اعلامية لتقديم وثائقيات للايحاء بصحة اكاذيبهم الملفقة.

واوضح العميد جزائري انه ينبغي البحث عن العنصر الرئيسي وراء التفجيرات الاخيرة باميركا في اطار السلوك المتناقض للادارة الاميركية وقال، ان الاجهزة الامنية والسياسية الاميركية وبدعم من وسائل الاعلام الامبريالية وعمليات الحرب النفسية تسعى من خلال قلب حقائق المجتمع الاميركي وفبركة المشاهد المزيفة لتمهيد الطريق للوصول الى اهدافها الخفية.

وتابع مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة في شؤون التعبئة والثقافة الدفاعية، ان من ضمن حقائق المجتمع الاميركي، وجود الكثير من المجموعات والشرائح المعارضة للسياسات الجارية والامبريالية لمسؤولي وحكام اميركا، والتي تسعى لارساء نظام جديد في بلادها.

وادان رئيس لجنة الاعلام الدفاعي في ايران في الوقت ذاته اي عمل ارهابي اينما حدث واكد بان الاغتيال والارهاب تصرف لاانساني يقتل فيه اناس ابرياء واضاف، ان الارهاب الان يحصد في بعض مناطق العالم ارواح المئات بل الالاف من الافراد والانموذج البارز لذلك في سوريا والعراق وان مصدر ذلك للاسف هي الادارة الاميركية.

وقال العميد جزائري، ان الحكومة الاميركية هي اكبر مصدر لارهاب الدولة في العالم، وكنتيجة حتمية لهذا الامر ستحيق هذه الظاهرة البغيضة بالمجتمع الاميركي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین