رمز الخبر: ۵۳۹۶
تأريخ النشر: ۳۱ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۸:۵۲
خبير عسكري..
قال الخبير العسكري السوري مصطفى الشرع وفي اطار استعراض الجيش الايراني بعيده السنوي وما عرضه من اسلحة متطورة يمتلكها، ان ايران ومنذ انتصار الثورة الاسلامية اعتمدت سياسة الاعتماد على الذات.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الخبير العسكري السوري مصطفى الشرع وفي اطار استعراض الجيش الايراني بعيده السنوي وما عرضه من اسلحة متطورة يمتلكها، ان ايران ومنذ انتصار الثورة الاسلامية اعتمدت سياسة الاعتماد على الذات.

واضاف الشرع في حديث مع قناة العالم مساء الجمعة ان حرب الثماني سنوات انتهت بخسائر كبيرة لايران والعراق وبدأ الحصار الاقتصادي الغربي على الجمهورية الاسلامية ، ولمواجهة هذا الحصار اتخذت طهران خطوة جبارة وهي الهندسة العكسية أي الاعتماد على الذات وتطوير التصنيع الداخلي والاستغناء عن استيراد أيّ قطعة من الخارج والاكتفاء الذاتي من اجل الفاع عن البلاد .

وتابع قائلا ان ايران سخرت امكاناتها وطاقاتها وعقول شبابها ومفكريها في سبيل الاعتماد على الذات وتصنيع ما يلزم من السلاح للدفاع عن حقوق الشعب الايراني ومساعدة باقي الشعوب المضطهدة في المنطقة وحماية أمن الخليج ( الفارسي ) .

وتابع قائلا : نظرا للتهديدات الاسرائيلية والاميركية المتواصلة لايران بذريعة برنامجها النووي قامت ايران بعدة مناورات وتمارين عسكرية لعرض واختبار الاسلحة المنتجة محليا وتدريب الافراد واستعراض القوة ، بهدف ردع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة عن التفكير بأي عدوان على الجمهورية الاسلامية .

وعن مغزى التهديدات الصهيونية والاميركية لايران قال الخبير العسكري السوري ان هذه التهديدات ليست جديدة ، فالولايات المتحدة تعتمد لغة التهديد ضد أي دولة ناشئة تخالفها ولا تخضع لارادتها ، وكذلك الامر بانسبة للكيان الصهيوني فهو لا يسمح بنشوء اي قوة يمكن تشكل رادعا لتهديداته واعتدائاته المحتملة ، وباتالي لو كان بامكان هذا الكيان الاعتداء على ايران أو المس بسيادتها لما امتنع عن ذلك ، فهو يهدد ويتوعد ايران منذ سنوات طويلة لكنه لم يستطع فعل شيئ لانه يعرف النتيجة مسبقا .

واشار الشرع الى ان اميركا انزعجت كثيرا من افلات ايران من هيمنتها بعد ان كانت سوقا للاسلحة والبضاعة الاميركة وكيانا يتبع ادارة واشنطن ومن هنا فقد استخدمت مختلف الضغوط على الجمهورية الاسلامية لاخضاعها للهيمنة الاميركية لكنها فشلت ، وهذا الفشل جعلها تفكر باساليب جديدة فعمدت الى الحرب الناعمة ضد ايران ومن مظاهرها تشديد الحصار الاقتصادي واثارة الفتنة الداخلية فشلت في ذلك ايضا .

وتطرق الخبير العسكري السوري الى ما تمتلكه ايران حاليا من اسلحة محلية الصنع تتمثل بالصواريخ والطائرات والبوارج وطائرات الاستطلاع وقال ان هذه الاسلحة التي يصل مداها الى عمق الكيان الصهيوني ، تشكل قوة ردع جدية لهذا الكيان وتجعله يحسب الف حساب لأي عدوان يمكن ان يشنه على ايران الاسلام .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین