رمز الخبر: ۵۳۷۸
تأريخ النشر: ۲۶ فروردين ۱۳۹۲ - ۲۰:۲۳
اعتبر الكاتب والمحلل السياسي علي بدوان ان الفصائل الفلسطينية كلها وحتى جهات في حركة فتح هي مرتاحة لاستقالة سلام فياض رغم ان الادارة الاميركية والدول الغربية ممتعضة من الاستقالة وان هذا له مدلول ومؤشر مهم على الساحة الفلسطينية .
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر الكاتب والمحلل السياسي علي بدوان ان الفصائل الفلسطينية كلها وحتى جهات في حركة فتح هي مرتاحة لاستقالة سلام فياض رغم ان الادارة الاميركية والدول الغربية ممتعضة من الاستقالة وان هذا له مدلول ومؤشر مهم على الساحة الفلسطينية .

وقال بدوان في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان وراء استقالة سلام فياض عوامل مباشرة وعوامل غير مباشرة وان العوامل غير المباشرة تتعلق بالتحفظات التي ابدتها بعض القوى الفلسطينية خاصة حركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي كما ان هناك اصوات فتحاوية كانت لديها تحفظات على سلام فياض اما الاسباب المباشرة هي الاشكاليات الكبيرة التي وقعت على الارض فان حكومة فياض لم تستطع تجاوز الكثير من القضايا المتعلقة بحياة الناس اجتماعيا واقتصاديا.

وتابع: ان في زمن حكومة فياض زادت الفاقة والبطالة وتم توزيع اوهام على الناس بان الرخاء قادم وان السلطة قادرة على الاكتفاء بميزانيتها 3 سنوات ولاحاجة للدول المانحة , ان هذه مقولة روجها سلام فياض وثبت بطلانها على الارض , ان الاحتقان بسبب هذا ازداد بوجه الحكومة وفياض .

وقال ايضا : اضافة الى هذا كله كانت هناك بعض الشخصيات الوطنية الفلسطينية لها علاقة ببعض الفصائل ترى بان فياض يحمل مشروعا اساسيا في الاساس لدى الجميع ملاحظات اساسية عليه خاصة وان البعض كان يتحدث قبل عدة سنوات عن الجيل الفلسطيني الجديد وعن القيادة الفلسطينية الجديدة وعن اعادة قولبة وتطويع الحالة الفلسطينية ونتذكر ان فياض شارك في انتخابات عام الفين وستة بتيار سمي حزب كاديما الفلسطيني او الطريق الثالث كل هذه العوامل دفعت نحو الضغط باتجاه استقالة فياض .

وتابع : ان استقالة فياض جاءت على عكس رغبة الادارة الاميركية وحتى دول غرب اوروبا الذين قالوا بان هذه الاستقالة يجب ان لاتقبل وقد حاولوا التدخل لكن كل القوى الفلسطينية رحبت بالاستقالة وهذا له مدلول ومؤشر مهم .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین