رمز الخبر: ۵۳۱۶
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۲ - ۲۰:۲۸
أكد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لدى استقباله رئيس المجلس الوطني في نيكاراغوا "رينه نيونيز تلز" ضروة تعاون الدول المناهضة للأمبريالية وتعاضدهم من اجل بناء عالم افضل على اساس سيادة المحبة والصداقة ونبذ الظلم والعدوان والغطرسة
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لدى استقباله رئيس المجلس الوطني في نيكاراغوا "رينه نيونيز تلز" ضروة تعاون الدول المناهضة للأمبريالية وتعاضدهم من اجل بناء عالم افضل على اساس سيادة المحبة والصداقة ونبذ الظلم والعدوان والغطرسة.

ودعا الرئيس احمدي نجاد إلى تعزيز العلاقات والتعاون بين ايران ونيكاراغوا والتصدي للضغوط التي يمارسها الاجانب على البلدين.

واضاف الرئيس الايراني ان المستكبرين يعيشون الان حالة من الضعف في حين ان الروح الثورية بالعالم في تنام مضطرد.

وتابع يقول إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى إلى تعزيز العلاقات مع جميع الدول لاسيما الدول والشعوب الثورية ومنها نيكاراغوا. واضاف إن تعزيز العلاقات الثنائية يودي إلى ترسيخ قدراتنا في التصدي لضغوط الاعداء حيث نتمكن من تغيير العالم بشكل يخدم شعوبنا.

وأردف ان النظام المالي العالمي وبسبب إعتماده على الدولار ادى الى نقل مشاكل اميركا إلى باقي الشعوب وفي المقابل تنتقل ثروات الشعوب إلى اميركا و هذه تعتبر سرقة ممنهجة تحول دون تحقيق الرفاهية لشعوب العالم.

وأبدى الرئيس احمدي نجاد ثقته بان اوضاع العالم تسير نحو التغير موكدا ضرورة بذل جميع الدول و الشعوب الجهود والتعاون فيما بينهم لتحقيق هذا التغيير.

واشاد بمواقف نيكاراغوا حكومة و شعبا تجاه ايران واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية و نيكاراغوا تربطهما اواصر الاخوة والصداقة ولديهما مطالب مشتركة وتواجهان اعداء مشتركين.

من جانبه اشاد رئيس المجلس الوطني في نيكاراغوا بالتقدم الذي حققته ايران في العديد من المجالات وقال ان الحكومة النيكاراغوية تعرف جيدا ضرورة الدفاع عن مطالب وحقوق الشعب الايراني في كافة الاوساط الدولية.

وأكد إن نيكاراغوا نددت دوما بالحظر المفروض على الشعب الايراني.

واشار الى ان زيارته لايران هي اول زيارة للوفد البرلماني النيكاراغوي لايران معربا عن أمله بان تشكل هذه الزيارة منعطفا لتعزيز العلاقات البرلمانيه بين البلدين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین