رمز الخبر: ۵۳۱۰
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۷
مستقبلا رئيس برلمان نيكاراغوا؛
أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اننا مسرورون لانتشار الفكر الثوري في امريكا اللاتينية وهذا مؤشر على النصر والتقدم ومستقبل افضل من اليوم.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اننا مسرورون لانتشار الفكر الثوري في امريكا اللاتينية وهذا مؤشر على النصر والتقدم ومستقبل افضل من اليوم.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء بأن محمود احمدي نجاد قال لدى استقباله اليوم الاثنين، رئيس مجلس الشعب في نيكاراغوا، رينيه نيونيز تيلز، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترغب بتطوير العلاقات الى اعلى مستوياتها مع جميع الدول وخاصة الحكومات والشعوب الثورية كنيكاراغوا، واضاف: نعتقد اننا اذا طورنا علاقاتنا، فسنزداد قوة وسيكون بمقدورنا مقاومة ضغوط الاجانب بشكل اكبر وأن نغير العالم ليصب في مصلحة شعوبنا.

واشار احمدي نجاد الى ان الروح الثورية آخذة بالانتشار اليوم ليس فقط في امريكا اللاتنية بل في جميع انحاء العالم وجميع القارات بشكل واضح، وقال: علينا ان نصنع عالما افضل من خلال تكريس التعاون فيما بيننا، عالما يسوده العدل وتملأه المحبة والمودة، ويخلو من العدوان والظلم والغطرسة، وتكون فيه الثروات ملكا للشعوب.

وصرح ان النظام المالي السائد في عالم اليوم يعتمد على الدولار وينقل دوما مشكلات امريكا الى الشعوب الاخرى، فيما ينقل ثروات الشعوب الى امريكا، وهذه سرقة منظمة في الواقع، تحول دون تحيق الدول والشعوب المستوى المطلوب من الرفاهية.

وأعرب الرئيس الايراني عن تقديره لمواقف نيكاراغوا حكومة وشعبا ومؤسسات تجاه الشعب الايراني في الاوساط الدولية، وقال: ان شعبي الجمهورية الاسلامية الايرانية ونيكاراغوا، شعبان شقيقان ومتلاحمان، وسيساندان بعضهما بعضا على الدوام نظرا لمبادئهما المشتركة وأعدائهما المشتركين.

واشار احمدي نجاد الى ان منطقة امريكا اللاتينية كانت في زمن ما تحظى بعدد قليل من الشعب والحكومات الثورية التي كانت تعيش المظلومية، وأردف: اننا اليوم مسرورون لأن الفكر الثوري آخذ بالانتشار في منطقة امريكا اللاتينية، وهذا مؤشر على النصر والتطور ومستقبل افضل من اليوم.

من جانبه، اشاد رئيس مجلس الشعب في نيكاراغوا خلال اللقاء، بالتطور الكبير الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات، وقال: ان حكومة نيكاراغوا تدرك جيدا ان عليها ان تدافع عن مبادئ وحقوق الشعب الايراني في جميع الاوساط الدولية، واننا في هذا الاطار قمنا دوما بإدانة الحظر ضد الشعب الايراني والهجمات المعادية ضد هذا الشعب، وهذا ليس فقط موقف رئيس نيكاراغوا ومسؤوليها، بل انه ايضا موقف الشعب ومختلف المؤسسات في هذا البلد.

واشار رئيس مجلس الشعب النيكاراغوي الى ان زيارته والوفد البرلماني المرافق له تعد اول زيارة برلمانية الى الجمهورية الاسلامية الايرانية، معربا عن امله بأن تكون هذه الزيارة منطلقا لبدء تعاون برلماني وسيع بين البلدين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین