رمز الخبر: ۵۳۰۷
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۹:۰۶
معهد أميركي:
نشر معهد "أميركان إنتربرايز" الأميركي مقالا ذكر فيه أن الجمهورية الإسلامية ترغب باستخدام تقنية الطائرات من دون طيار لاستهداف القوات الأميركية في الخليج الفارسي.
شبکة بولتن الأخباریة: نشر معهد "أميركان إنتربرايز" الأميركي مقالا ذكر فيه أن الجمهورية الإسلامية ترغب باستخدام تقنية الطائرات من دون طيار لاستهداف القوات الأميركية في الخليج الفارسي.

وجاء في هذا التقرير الذي كتبه "مايكل روبين" انه "بعد عام 1988م طورت إيران قدراتها العسكرية واتجهت نحو تقنيات هجومية، وذلك يعني أنها حاولت استثمار نقاط ضعف الولايات المتحدة وتحميلها خسائر فادحة كي ترغمها على التراجع عن خوض حرب طويلة الأمد، ومن ضمن الاستراتيجيات التي ستتبعها مستقبلاً في هذا الصدد القيام بعمليات انتحارية"، حسب المقال.

وأضاف كاتب التقرير قائلاً: "على المسؤولين الغربيين الاهتمام بالتقارير الخبرية التي تنشر حول هذا الأمر، فالحكومة الإيرانية قد أعربت عن رغبتها بشكل صريح في تطوير تقنية الطائرات بدون طيار رغم وجود مبالغة في بعض التصريحات حول التقنيات الهندسية لهذه الطائرات، ولكن هناك شكوكا ضئيلة حول حقيقة صناعة هذا الطراز من الطائرات في إيران وتدشينها. يذكر أن الجمهورية الإسلامية غالباً ما تستخدم هذه الطائرات في عمليات التجسس كما أنها أعلنت سابقاً عن امتلاكها طائرات بلا طيار قادرة على حمل صواريخ صغيرة".
 
وأكد روبين أن الطائرات من دون طيار الانتحارية قادرة على استهداف الأساطيل البحرية في الخليج الفارسي، فهذه الطائرات لا تحتاج إلى تلك التقنية المتطورة التي ادعت طهران أنها توصلت إليها.

 فهذه الطائرات المزودة بمواد متفجرة تفي بهذا الغرض، على سبيل المثال فإن إيران يمكن أن تعتمد على هذه الطائرات لإغلاق مضيق هرمز أكثر من اعتمادها على الألغام البحرية. وحتى عند عدم استخدام مواد متفجرة في هذه الطائرات، فإن الإيرانيين قد يستخدمونها بأسلوب هجومي آخر عن طريق ارتطامها بالمروحيات والمقاتلات المعادية على حدودها.

وفي الختام أشار الكاتب إلى أن الجمهورية الإسلامية الايرانية سوف تتوصل إلى تقنية عسكرية حديثة في مجال استراتيجية الطائرات الموجّهة الانتحارية عندما تضع برنامجاً جاداً لذلك وحينما تتوفر لديها على التقنيات الضرورية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین