رمز الخبر: ۵۲۷۹
تأريخ النشر: ۱۷ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۱
وزير النفط العراقي السابق:
انتقد وزير النفط العراقي السابق، ابراهيم بحر العلوم، تدخل بعض الدول الاقليمية، في اشارة الى تركيا، بتفسير بنود الدستور العراقي، معتبرا اهتمام تركيا بالطاقة يبرهن حاجتها لذلك المجال، داعيا اياها الى التعاون مع الحكومة الاتحادية العراقية.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد وزير النفط العراقي السابق، ابراهيم بحر العلوم، تدخل بعض الدول الاقليمية، في اشارة الى تركيا، بتفسير بنود الدستور العراقي، معتبرا اهتمام تركيا بالطاقة يبرهن حاجتها لذلك المجال، داعيا اياها الى التعاون مع الحكومة الاتحادية العراقية.

وقال بحر العلوم في تصريح لوكالة انباء فارس اننا "نحث القوى السياسية ودول الجوار على احترام الدستور"، مضيفا ان "ما يتعلق بتفسير بنود الدستور من قبل بعض الدول هي مسالة غير واردة في القانون الدولي".

وبين ان "المحكمة الاتحادية العراقية هي الجهة المعنية بتفسير الدستور"، وتابع ان "الدستور صوت عليه الشعب العراقي".

ورفض بحر العلوم ان "يتخذ الدستور ذريعة لتعويض بعض المواقف الاقليمية"، معتبرا انها "سابقة قد تنذر بما لا تحمد عقباه".

واضاف ان "التعاون السلمي في توزيع الثروات واستغلالها هي خاضعة لسيادة البلد، واي تعاون اقتصادي بين العراق وجيرانه ممكن في اطار احترام دول الجوار للعراق ضمن الاطار السيادي".

ولفت الى ان "اهتمام تركيا بالطاقة قد يبرهن حاجتها الى هذا المجال"، داعيا اياها ان "تتعامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد من اجل تعضيد الاواصر الاقتصادية والسياسية".

ودائما ما ينتقد سياسيو العراق مواقف تركيا تجاه الشان الداخلي العراقي كونها تتكلم ضمن المذهبية والسياسية، اضافة الى تصرفاتها فيما يخص مجال النفط، حيث اكد وزير الطاقة التركي "تانر يلدز"، ان بلاده ستلعب دورا مهما في توزيع ثروات النفط بين بغداد وكردستان.

ورد بحر العلوم قائلا: ان "المسؤول عن واردات النفط بين العراقيين هو الدستور والمسؤول عن ضمان وحماية الدستور هما السلطتين التشريعية والتنفيذية"، مبينا انه "ليس هناك حق لاي دولة سواء كانت اقليمية او دولية ان تتدخل بالشؤون الدستورية العراقية"، معتبرا تلك التصريحات هي "تدخل بالشان الداخلي".

واعتبر استمرار الخلافات السياسية والسجال السياسي بين العراقيين بانه ادى الى تدخل دول اقليمية وتدخل شركات كبرى، ما كان واضحا بالفترة الماضية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین