رمز الخبر: ۵۲۷۸
تأريخ النشر: ۱۷ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۱
معهد "امريكان انتربرايز":
اعتبر معهد "امريكان انتربرايز" للدراسات، صنع ناقلة نفط محلية من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية انتصارا لها.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر معهد "امريكان انتربرايز" للدراسات، صنع ناقلة نفط محلية من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية انتصارا لها.

واورد المعهد مقالا بقلم مايكل روبين قال فيه، ان المسؤولين الايرانيين يعلنون بانتظام تحقيق انجازات في مجال صنع الاسلحة، فعلى سبيل المثال ازاح المسؤولون خلال الاشهر الاخيرة الستار عن طائرات بدون طيار ومقاتلات وصواريخ مضادة للجو وغواصات جديدة وحتى انهم وعدوا بصنع حاملة طائرات.

ودعا الكاتب في مقاله مخططي السياسات والمسؤولين الامنيين في الغرب لابداء الاهتمام بالانجاز الايراني المتعلق بصنع ناقلة نفط للعديد من الاسباب.

وتفيد التقارير الصحفية ان ناقلة النفط هذه يبلغ طولها 178 مترا وعرضها 32 مترا ووزنها 35 الف طن ومؤلفة من 5 طبقات زنة كل منها 400 طن.

ووفقا لهذه التقارير تمتلك محركات ناقلة النفط هذه قدرة سحب تبلغ 11،200 كيلوواط ما يميزها ويجعلها متفوقة على ناقلات النفط من طراز "فرامكس" التي انتجتها ايران لفنزويلا.

وقد فرضت اميركا وكذلك الاتحاد الاوروبي اعمال حظر احادية الجانب على الشركة الوطنية الايرانية لصنع ناقلات النفط (NITC) لفرض المزيد من الضغوط على صادرات النفط الايراني بغية الحصول على تنازلات في مجال الملف النووي الايراني. وبما ان اعمال الحظر يمكنها خلق عقبات لشركة (NITC) لشراء ناقلات نفط جديدة فان صنع ناقلات النفط الوطنية يعتبر انتصارا للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف المقال، ان الاتحاد الاوروبي منع استخدام علم دولة اخرى للسفن الايرانية - وهو النهج الذي اتخذته ايران للالتفاف على اعمال الحظر المفروضة - وهو ما يعني ان ايران غيرت سبلها وتسعى لان تمسك بيدها جميع جوانب صناعة النفط من الاستخراج حتى التصدير.

واعتبر الكاتب، ان "المسالة الاهم لواضعي السياسات الاميركيين والاوروبيين هي التحدي الامني الناجم من ناقلات النفط ايرانية الصنع للملاحة الدولية وامن المرافئ. فالملاحة البحرية الايرانية مازالت تدار تحت اشراف مقر "خاتم الانبياء" وهو الذراع الاقتصادية والتجارية لحرس الثورة الاسلامية" حسبما جاء في المقال.

واضاف، ان المسؤولين الايرانيين التجاوا الى الاستراتيجيات البحرية غير المتكافئة في المواجهة مع اميركا "بعد ان ادركوا انهم لا يمنكهم هزمها في المواجهة المباشرة" حسب زعمه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین