رمز الخبر: ۵۲۵۳
تأريخ النشر: ۱۲ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۵:۱۴
علی رغم أن محمدجواد رسولي السفير الايراني في المملكة العربية السعودية، قال: لمتابعة الموضوع قد عقدنا إجتماعات في الیوم الأول و الثالث من العام الـ ه.ش الجدید مع كبار المسؤولين من وزارة الخارجية للمملكة العربية السعودية في الرياض وإنهم تعاطفوا مع أسرة المتوفي وعبروا عن الحزن و أسفهم الکثیر تجاه هذا الحادث. ولكن الواقع هو أن بالإضافة إلى القضايا الدبلوماسية، ينبغي أيضا أن تنظر حقوق المواطنة وينبغي احترام حقوق المواطنين وأسرهم.
شبکة بولتن الأخباریة: هذه القضية التي أدت إلى وفاة المواطن الإيراني بسبب إنصدام سیارة الدبلوماسي السعودي المخمور إثناء القیادة بسرعة 130  ك.م أصبحت إختبار للنظام القضائي و الدبلوماسي.

وکما کتب موقع 598 الإیراني، علی رغم أن محمدجواد رسولي السفير الايراني في المملكة العربية السعودية، قال: لمتابعة الموضوع قد عقدنا إجتماعات في الیوم الأول و الثالث من العام الـ ه.ش الجدید مع كبار المسؤولين من وزارة الخارجية للمملكة العربية السعودية في الرياض وإنهم تعاطفوا مع أسرة المتوفي وعبروا عن الحزن و أسفهم الکثیر تجاه هذا الحادث. ولكن الواقع هو أن بالإضافة إلى القضايا الدبلوماسية، ينبغي أيضا أن تنظر حقوق المواطنة وينبغي احترام حقوق المواطنين وأسرهم.

في هذه الحالات ألتي تؤدي إلی وفاة الشخص أسرهم یعانون من مشاکل عدیدة، وينبغي النظر في القضايا الدبلوماسية بطريقة لا تنتهك حقوق المواطنين.

عادة في مثل هذه الحالات، ضمن الإرتباط مع الحکومات الأشخاص المجرمین لابد أن یحاکم الدبلوماسي مثل ما یحاکم المواطن الإیراني العادي المخطئ في المحکمة.

على سبيل المثال، جندي إيطالي في الهند قد اغتصب امرأة، ثم اعتقل من قبل الشرطة الهندية، توضح الموضوع للحكومة الإيطالية والحكومة الإيطالية ووزارة الخارجية الإيطالية، تعربت عن أسفها إزاء الحادث، وطلبوا بالتصدي لهذه الانتهاك من قبل الجندي الإیطالي.
 
وبعبارة أخرى، لم ینتهك حقوق المدنیة في مثل هذه الحالات وعلى الفور المحكمة والقاضي یدخلون في الملف والنظام الدبلوماسي وبالإضافة إلى عرض البیانات ینقل المعلومات إلی بلد الشخص المجرم على سبيل المثال، المملكة العربية السعودية مطلوب التعاون للتصدي لانتهاكات الدبلوماسي المخالف.

الشعب الإیراني یتوقع أن حقوق المواطنة یلاحظ هنا و لن یروا الفرق بین الأجنبي و المواطن العادي أمام القانون  وإذا كان يعتبر انتهاكا لن تكون مختلفة عن الآخرين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین