رمز الخبر: ۵۲۵۱
تأريخ النشر: ۱۱ فروردين ۱۳۹۲ - ۱۸:۱۰
الحادث الممیت من قبل الدبلوماسي السعودي بسبب السرعة غير العادية وعدم التعادل في وضعیته أثناء القيادة باتجاه الغرب في طریق السریع (ارتش) إصطدم مع سیارة من نوع (براید) والتي أدت إلی وفاة مواطن إیراني وحسب تحدید الشرطة کانت السیارة السعودیة، هي المذنبة.
شبکة بولتن الأخباریة: یوم الخمیس في 24 من الشهر الماضي الـ ه.ش دبلوماسي سعودي بسبب السرعة غير العادية وعدم التعادل في وضعیته أثناء القيادة باتجاه الغرب في طریق السریع (ارتش) إصطدم مع سیارة من نوع (براید) والتي أدت إلی وفاة مواطن إیراني.

كان الدبلوماسي السعودي أثناء القيادة في حالة سكر ولم یکون في حالة طبیعیة. بالإضافة إلى مقتل أحد ركاب السيارة التي إصطدم معها الدبلوماسي السعودي، أصيب راكب آخر وتم نقله إلی المستشفی.

أیضا عندما وصلت الشرطة إلی مکان الحادث وجدوا كميات من الكحول في سیارة الدبلوماسي السعودي.


سيارة هيونداي التابعة لسفارة السعودية

أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية قد أبلغت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة سفارة المملكة العربية السعودية بقوة عن احتجاجها حول هذا الحادث المتأثر من إنتهاك القوانین المحلية وتجاوز الحد الأقصى للسرعة وخلل السائق وأدى إلى وفاة مواطن إیراني .

الحوادث المميتة الناجمة عن حالة غير طبيعية والقيادة في حالة سكر لها عقوبات شديدة في قوانين الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وفي هذا السياق، قال حجة الإسلام مجتبی ذوالنور الممثل السابق للمرشد الأعلى في الحرس الثوري، في مقابلة مع وکالة أنباء فارس وفي اشارة الى الحادث المميت للموظف السعودي السکران في شمال طهران: الحادث الممیت من قبل الدبلوماسي السعودي بسبب السرعة غير العادية وعدم التعادل في وضعیته أثناء القيادة باتجاه الغرب في طریق السریع (ارتش) إصطدم مع سیارة من نوع (براید) والتي أدت إلی وفاة مواطن إیراني وحسب تحدید الشرطة کانت السیارة السعودیة، هي المذنبة.

وصرح ذوالنور: ینبغي علی نظامنا القضائي أن يكون اليوم نهجه متسق للقانون ویتعامل مع هذه الجريمة الخطيرة بجدیة وينبغي تنفيذ القوانین بشأن الموظف السعودي دون أي تغییر.

وواصل ذوالنور: يجب تطبيق القانون بقوة علی هذا الشخص، أولا أنتهاك قوانین المرور ثانیا تطبیق الحد الشرعي لشرب الخمر ثالثا یجب أن یعاقب لحمل الکحول لأنها جریمة.



واشار إلى أن توقعاتنا هي أن الاعتبارات السياسية حالت دون نظام للعدالة الدبلوماسية للفرد، وليس الجنائية حتى يتم تطبيق القانون وخلاف ذلك یکون اضطهاد لاناس الذي تعامل معهم نظام آل سعود فوق القانون.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :