رمز الخبر: ۵۲۳۶
تأريخ النشر: ۲۸ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۴
استنكرت جماعة علماء العراق التفجيرات التي شهدتها محافظة البصرة يوم امس الأحد وراح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى، معتبرة التصعيد الطائفي بانه دعاية انتخابية فاشلة.
شبکة بولتن الأخباریة: استنكرت جماعة علماء العراق التفجيرات التي شهدتها محافظة البصرة يوم امس الأحد وراح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى، معتبرة التصعيد الطائفي بانه دعاية انتخابية فاشلة.

وذكر بيان للجماعة تلقت وكالة انباء فارس، نسخة منه، انه "إمعانا في تنفيذ بنود المؤامرة الضروس ضد أبناء شعبنا وإيغالا في مسلسل الإيذاء والقتل لتمرير المشاريع الاجنبية الخبيثة فقد جدد التحالف التكفيري الطائفي استهداف ابنائنا في محافظة البصرة بتفجيرين ارهابيين انتحاريين خلفا عشرات من الشهداء والجرحى".

وأضاف ان "جماعة علماء العراق تستنكر الجريمة الوحشية الجديدة التي طالت الابرياء في محافظة البصرة وتجدد تأكيدها على أن هذه الأعمال الوحشية القبيحة تستهدف اللحمة الوطنية والسلم الأهلي في المحافظة وهي محاولة يائسة لتعكير الامن في المحافظة والتأثير على التلاحم الاجتماعي والتمسك بخيار الوحدة والتعايش".

واعربت عن "دهشتها وامتعاضها للكيفية التي تحاول فيها بعض الأطراف والشخصيات والجهات السياسية لاستغلال المطالب المشروعة للمتظاهرين في الانبار والموصل وغيرها من المحافظات عبر رفع الشعارات المعادية للعملية السياسية وتأجيج العنف والتصعيد الطائفي، ثم اعلان تشكيل التحالفات والكتل السياسية".

وأشار البيان الى ان "هذا الازدواج في المعايير والتعامل بمنظار المصلحة الخاصة والقفز على الثوابت الديمقراطية الانتخابية يُعتبر استخفافا بالجماهير وتلاعبا بمشاعرها واستغلالا لعواطفها كما ويعد استهتارا بالثوابت الوطنية ومبادئ الديمقراطية".

ودعت "المتظاهرين في الانبار والموصل وغيرهما الى الالتفات والانتباه الى المرامي المشبوهة لمروجي الفتن والمتشددين في المواقف لان دعايتهم الانتخابية وتحالفاتهم الجديدة كشفت حقيقة نواياهم وفضحت اغراضهم".

وشهدت محافظة البصرة صباح أمس الأحد انفجار سيارتين راح ضحيتها 37 بين قتيل وجريح.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :