رمز الخبر: ۵۲۱۱
تأريخ النشر: ۲۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۸:۱۵
تنشر وكالة أنباء فارس للمرة الأولى تفاصيل اللقاء السري الذي جمع رئيس جهاز الرقابة والتفتيش الحالي ورئيس جهاز الامن الخارجي الايراني السابق مصطفى بور محمدي بالرئيس السوري السابق حافظ الأسد.
شبکة بولتن الأخباریة: تنشر وكالة أنباء فارس للمرة الأولى تفاصيل اللقاء السري الذي جمع رئيس جهاز الرقابة والتفتيش الحالي ورئيس جهاز الامن الخارجي الايراني السابق مصطفى بور محمدي بالرئيس السوري السابق حافظ الأسد.

وكشف بور محمدي في تصريح لوكالة أنباء فارس، لأول مرة تفاصيل عن لقائه حافظ الأسد في الاراضي السورية عند ما كان يتقلد رئاسة جهاز الأمن الخارجي إبان حرب السنوات الثمانية (التي شنها النظام العراقي السابق على ايران في عقد الثمانينات) وقال إننا "شرحنا خلال اللقاء تفاصيل ما يحدث في الداخل العراقي انذاك بشكل كامل، وكاد الاسد لا يصدق طاقتنا والمامنا الامني بهذا الشأن، بالرغم من انه كان يعرف مكانتنا وطاقاتنا الامنية".

وأشار بور محمدي الى‌ انه سافر الى سوريا برفقة الفقيد حسن حبيبي للاجتماع بالرئيس السوري، مؤكداً ان دمشق باعتبارها العدو اللدود لصدام حسين، كانت تفرح كثيراً عندما ترى حليفتها ايران تمتلك امكانيات ومجالات واسعة (للمناورة) في الساحة العراقية.

وقال ان "الدول الرجعية بالمنطقة انذاك قد دخلت مفاوضات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية لتوجيه الاحداث في العراق الذي كان يشهد ارهاصات الانتفاضة الاولى، لكنها فجأة انسحبت من المحادثات عندما عرفت ان ايران نمسك بزمام الأمور".

وأكد رئيس جهاز الامن الخارجي الايراني أبان فترة الحرب على ايران، ان اميركا كانت قد اطلقت العنان لصدام حسين لقمع الانتفاضة الشعبية بالعراق، ما شجعه على ارتكاب مجازر راح ضحيتها الالاف من ابناء الشعب العراقي، مشدداً على ان تلك الدماء اثمرت عن الانتفاضة الثانية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :