رمز الخبر: ۵۲۰۷
تأريخ النشر: ۲۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۸:۰۱
أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار على أن الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي باراك أوباما، والمقررة في 20 من الشهر الجاري للمنطقة، ستجلب المزيد من المفاوضات، والتنازلات، وتهويد القدس والمقدسات.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار على أن الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي باراك أوباما، والمقررة في 20 من الشهر الجاري للمنطقة، ستجلب المزيد من المفاوضات، والتنازلات، وتهويد القدس والمقدسات.

وأشار الزهار خلال خطبة الجمعة بمسجد القسام بالنصيرات إلى أن زيارة أوباما بمثابة " الزيارة المشئومة، تأتي لمن لا يستحق الزيارة للأرض المباركة".

وقال إن "أميركا تزود الاحتلال بالسلاح والمال، من أجل قتل الفلسطينيين"، مشيراً إلى أن الأولى هي أول من أعلن الحصار على قطاع غزة، فبراير 2006م، أي بعد فوز "حماس" في انتخابات البرلمان التشريعي الفلسطيني 25 يناير 2006م.

وأضاف: "خضنا منذ تولينا السلطة 3 حروب، بمؤامرات من الولايات المتحدة، وتنفيذ "إسرائيل"، أولها عقب فوزنا في الانتخابات، وقصف المقرات الأمنية، والمؤسسات التابعة للحركة، وثانيها حرب 2008-2009م، وثالثها حرب 2012م".

وانتقد تعويل السلطة الفلسطينية على زيارة "أوباما"، مردفاً بحديثه: "حينما شنت أميركا و"إسرائيل" حربها على غزة عام 2008م، كانوا يستعدون لدخول قطاع غزة على طبق إسرائيلي، وحينما انتصرت المقاومة في حرب 2012م، قالوا: كلنا شركاء في النصر".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :