رمز الخبر: ۵۱۶۸
تأريخ النشر: ۲۴ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۴
قيادى جهادي:
أرجع المفكر السياسى وأحد مؤسسى تنظيم الجهاد بمصر أنور عكاشة حالة الإنفلات الأمنى التى تشهدها القاهرة خلال المرحلة الحالية إلى ضعف السلطة الحاكمة وعدم لجوء رئيس الجمهورية محمد مرسى إلى إستخدام القوة والحسم فى مواجهة الخارجين عن القانون.
شبکة بولتن الأخباریة: أرجع المفكر السياسى وأحد مؤسسى تنظيم الجهاد بمصر أنور عكاشة حالة الإنفلات الأمنى التى تشهدها القاهرة خلال المرحلة الحالية إلى ضعف السلطة الحاكمة وعدم لجوء رئيس الجمهورية محمد مرسى إلى إستخدام القوة والحسم فى مواجهة الخارجين عن القانون.

وأشار فى تصريحات خاصة لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة إلى أن مؤسسة الرئاسة تعتمد على سياسة النفس الطويل فى التعامل مع قوى المعارضة ، مشدداً على أن إستمرار إتباعها لذات السياسة من شأنه أن يتسبب فى حدوث حالة من الإرتباك فى أركان الدولة وعدم تمكن الجهات المسؤولة من السيطرة عليها مستقبلاً وهو ما يمثل تهديداً كبيراً ،بالإضافة إلى عدم رغبة النظام الحاكم بتفعيل القوانين الإستثناءية والتى يمكن من خلالها مواجهة الخارجين عن القانون .

وأوضح أن إستمرار حالة الإنفلات الأمنى التى تعيشها مصر وعدم مقاومة الخارجين عن القانون قد يتسبب فى زعزعة ثقة المواطن العادي فى رئيس الدولة المنتخب والذى تم إختياره لمواجهة حالة الفوضى في الاقتصاد وغيرها من الأمور التى تفاقمت بشده.

وطالب بضرورة نظر مؤسسة الرئاسة فى المطالب التى تنادى بها قوى المعارضة وتحقيق المطالب المشروعة منها ومواجهة المحاولات التى تقوم بها بعض الأطراف لزعزعة الأوضاع الداخلية والعمل على إشاعة الفوضى ، وذلك للخروج بمصر من الأزمات المتلاحقة التى تمر بها.

أما فيما يتعلق بقرار النائب العام المستشار عبد الله إبراهيم والخاص بمنح المواطنين حق الضبطية القضائية لمواجهة أعمال البلطجة التى تعانى منها القاهرة منذ سقوط نظام الرئيس السابق محمد حسنى مبارك ، فأكد أن هذا القرار من شأنه زيادة أعمال الفوضى ،مشدداً على أن منح الضبطية القضائية لابد أن يكون طبقاً لنصوص القانون وللجهات المخولة بذلك.

ولفت إلى أن عودة اللجان الشعبية مرة آخرى لابد أن تكون لجاناً منبثقة عن مؤسسة الرئاسة حتى لاتتحول إلى أعمال بلطجة ،مشيراً إلى ضرورة إعتماد الحكومة على الشغب الذى جاء بأول رئيس منتخب وتفعيل أعمال الرقابة لمواجهة الفوضى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :