رمز الخبر: ۵۱۶۴
تأريخ النشر: ۲۴ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۰۹
انتقدت المحامية الفرنسية "ايزابل كوتانت بير" اجراءات سينما هوليود ضد ايران وقالت انا محامية فرنسية ومتخصصة في الحقوق الدولية واعتقد ان الصهاينة يحاولون توظيف امكانياتهم لاظهار ايران بمظهر الدولة الارهابية.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقدت المحامية الفرنسية "ايزابل كوتانت بير" اجراءات سينما هوليود ضد ايران وقالت انا محامية فرنسية ومتخصصة في الحقوق الدولية واعتقد ان الصهاينة يحاولون توظيف امكانياتهم لاظهار ايران بمظهر الدولة الارهابية.

وفي تصريح لها خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى وكالة انباء فارس الاربعاء لمتابعة ملف شكوى رفعتها ايران ضد هوليود اعتبرت "كوتانت بير" ان هوليود والامبريالية بانهما من جملة اسلحة الدمار الشامل لانهما يسهمان في تدمير الفكر البشري.

واشارت الى اننا نشاهد اليوم انتاج الكثير من الافلام التي تصور المسلمين بانهم على غرار الارهابيين وقالت ان الصهاينة ومن خلال ممارساتهم وانتاجهم الافلام المعادية للاسلام كشفوا عن عدائهم الماصل للمسلمين .

وتابعت انهم قاموا في الوهلة الاولى بوصف المسلمين بالارهاب واليوم يركزون على نعت الايرانيين بالارهاب .

واوضحت ان الصهيونية والامبريالية لاتريدان البقاء لاي دولة وقفت على قدميها وانهما تحاولات تصوير ايران بانها بلد ارهابي.

واشارت الى انها كانت محامية روجيه غارودي وقالت انا محامية فرنسية وادافع عن الشخصيات المناهضة للصهيونية في فرنسا وادعم كل من يسير على هذا الخط .

واعلنت انها تقف الى جانب الشعب الايراني العملاق للدفاع عن حقوقه الحقة في مقابل هوليود والصهيونية.

ولفتت الى ان الافلام المنتجة ضد ايران وقالت ان افلام نظير اورشليم والعد العكسي و300 وبدون ابنتى ابدا وارغو وغيرها من الافلام تحاول ان توحي بشكل مباشر او غير مباشر بان ايران تعتزم شن هجوم نووي او عمليات تخريبية في العالم ومن اجل اكاذيب هوليود هذه يمكننا ان نرفع شكوى ضد السينما في هوليد والدفاع عن ايران.

واوضحت ان فليم ارغو ولانه فليم سياسي نجد ان زوجة الرئيس الاميركي باراك اوباما تشارك بنفسها في مراسم توزيع جوائز اوسكار وهذا دليل على ان نواياهم دعائية بحته وتهدف الى التركيز على هذا الفيلم المزيف وتعريف العالم به.

وقالت كوتانت بير ان حادثة وقعت في ايران في اوائل الثورة الاسلامية وهي ليست ببعيدة ولم تغب احداثها عن الاذهان بعد وان الحصول على الوثائق المتعلقة بها ليس بالامر الصعب وبالتالي بامكاننا من خلال كشف الحقائق فضح الصورة المزيفه للسينما في هوليود والصهيونية العالمية.

وتابعت هذه المحامية الفرنسية اننا نسعى لمنع انتاج مثل هذه الافلام عن ايران وبالطبع ان هذه الحرب حرب اعلامية وان الكثير من وسائل الاعلام المهمة هي في قبضة الصهيونية ومن هنا علينا ان نبذل المزيد من المساعي خلال هذه الحرب .

واوضحت ان هدفنا الرئيسي من رفع هذه الدعوى هو ثني الغرب وهوليود والصهيونية عن استخدام السينما كاداة لتزييف تاريخ ايران وباقي البلدان .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :