رمز الخبر: ۵۱۲۵
تأريخ النشر: ۲۳ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۷:۱۷
عدة أيام مضت على رحيل هوغو تشافيز، ولم نرى اي حضور للزعماء العرب خلال مراسم التوديع .
حسب تقرير لشبکة بولتن الأخباریة نقلا عن رویداد، قام احمدي نجاد بتعزية عائلة الفقيد والشعب الفنزويلي ولكن وسائل الاعلام في ايران بثت الخبر والأحداث التي تبعته بأشكال مختلفة حضر مراسم توديع هوغو تشافيز ممثلين عن اكثر من 30 دولة ، ولكن لم نرى اي رئيس او ممثل لدولة عربية ، إذ اثار هذا الامر تعجب وسائل الاعلام الفنزويلية بشدة .

حيث علق احد مستشاري تشافيز في شؤون الدول العربية قائلا : ان تشافيز وضع مصالح فنزويلا في خطر من اجل القضية الفلسطينية ، ولكن يبدو ان هذا لم يكن كافيا للمسؤولين الفلسطينين كي يحضروا مراسم توديعه .

وفيما حضر اكثر من 30 زعيم عالمي لم يتجاوز التمثيل العربي اكثر من دولتين هما سورية ممثلة برئيس وزرائها وفلسطين ممثلة به وفد بسيط من قبل السلطة الفلسطينية .

واضاف مستشار تشافيز العربي الأصل انه إلا الان لا يستطيع النظر بعيني تشافيز لأنه حاول ان يساعد العرب بكل ما أوتي من قوة ولكن اكثرهم لم يعرفوا قدره ألى الآن .

وبالعودة إلى حضور رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد وعلى رغم الانتقادات التي اتت بعد انتشار صورته معزيا لأم هوغو تشافيز في ايران ،  ادت الى ارتفاع شعبيته بين المواطنين في فنزويلا .

وتم اقامة مراسم القاء التحية الاخيرة على الرئيس الراحل في الأكاديمية العسكرية في كراكاس ، بوجود عدة رؤساء من بينهم «محمود احمدی‌نژاد»، «رائول کاسترو»، «الکساندر لوکاشنو» رؤساء جمهورية ایران، کوبا و بلاروسيا وكذلك «فلیب د باربون» امير دولة اسبانيا ، «دیلما روسف» رئیس‌جمهوريةالبرازیل ، «رافايل کورهاي» رئیس‌جمهورية الإکوادور والكثير من الشخصيات الاخرى .

والسبب في عدم وجود حضور عربي قوي هو بنظر الكثيرين خظوع هذه الدول لإرادة امريكا ، وبما ان امريكا لديها علاقات متوترة مع فنزويلا فلا بجب ان نتوقع حضور العرب في مراسم توديع  تشافيز .

كان هوغو تشافيز رمزا ومثلا اعلى للحكام الديموقراطين في امريكا الاتينية ، وهي القارة التي لطالما اثر عليها ايجابيا واعطى للأقليات صوتا كما للأكثرية وحارب سياسات التفرد بالحكم التي نراها في الدول العربية التي حاولت الابتعاد عنه مستعينتا بأمريكا العدو الاول للتشافيز وللعادلة والديموقراطية في العالم .

وكذلك سبب ابتعاد العرب عن تشافيز هو محاربته للتدخلات الامريكية في بلاده فمنذ تسلمه الحكم قام بتقنين النفط لصالح الشعب حيث قضى بذلك على 70 % من الفقر بالبلاد وكذلك نجاته من عدة محاولات انقلاب من طرف ظباط مدعومين من امريكا والتي لم تنجح بسبب الدعم الشعبي القوي لتشافيز اما الان فقد تستغل امريكا فقدان هذ الزعيم  لزعزعة الاوضاع والقيام بإنقلاب على من يتبع نهج تشافيز .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :