رمز الخبر: ۵۱۰۸
تأريخ النشر: ۲۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۹
رد امين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد جواد لاريجاني على الاتهامات المطروحة من قبل المقرر الاممي الخاص لحقوق الانسان احمد شهيد ضد ايران، ووصفها بانها مغرضة، معتبرا آلية حقوق الانسان الدولية بانها اضحت مستهدفة للثقافة الانسانية.
شبکة بولتن الأخباریة: رد امين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد جواد لاريجاني على الاتهامات المطروحة من قبل المقرر الاممي الخاص لحقوق الانسان احمد شهيد ضد ايران، ووصفها بانها مغرضة، معتبرا آلية حقوق الانسان الدولية بانها اضحت مستهدفة للثقافة الانسانية.

وقال لاريجاني في حديثه الذي جاء ردا على تقرير المقرر الاممي الخاص حول حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية، ان الهجمة الراهنة ضد الثقافة الانسانية هي اكبر جريمة طالت حقوق الانسان لحد الان.

واعتبر لاريجاني التقرير الرابع لمقرر حقوق الانسان في الامم المتحدة بانه نتيجة لاجراء غير بناء ومغرض وغير سليم، تبنته الولايات المتحدة وحلفاؤها الاوروبيون.

واعتبر امين لجنة حقوق الانسان الايرانية في حديثه في المقر الاوروبي للامم المتحدة في جنيف، الاجراءات من هذا القبيل بانها تسوق الاجواء نحو القطبية والمزيد من تسييس حقوق الانسان في منظمة الامم المتحدة، مؤكدا بان هذه القرارات التي تستهدف بعض الدول انتقائيا تخفض الاليات القيمة لحقوق الانسان الى مستوى ادوات للتنافس السياسي بيد الدول الكبرى، واضاف، ان التعاطي الانتقائي والمعايير المزدوجة تؤدي الى استغلال حقوق الانسان في الامم المتحدة كاداة لتحقيق اغراض خاصة.

واعتبر المستشار الدولي لرئيس السلطة القضائية موقف المقرر الاممي الخاص بانه يتناقض مع معايير الحيادية والانصاف، مؤكدا ضرورة ان يلتزم بمبادئ الحيادية والصدقية والشفافية والانصاف وعدم التاثر بالضغوط السياسية وقال، ان مقابلات المقرر الخاص غير الاصولية مع وسائل اعلام ذات توجهات معينة واطلاق احكام مسبقة فيما يخص هذه المزاعم، امر يتناقض مع مهمات مثل هؤلاء المسؤولين ويخفض مستواهم الى حد منافس سياسي يعمل ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار لاريجاني الى تعاون احمد شهيد مع الزمر الارهابية والمناهضة للجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف، ان المقرر ومن اجل اعداد تقريره تعاون بصورة فاعلة مع المجموعات الارهابية المعروفة سيئة الصيت والملطخة ايديها بدماء اكثر من 20 الف مواطن ايراني بريء، كما ان الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية قاما بشطب اسم زمرة خلق الاسوأ سمعة من لائحة المنظمات الارهابية ويذرفان الان دموع التماسيح لحقوق الانسان في ايران وهو الامر الذي يثبت نهجهما النفاقي تجاه موضوع حقوق الانسان.

واعتبر احد ابرز النقائص في تقرير احمد شهيد هو التجاهل التام لاعمال الحظر احادية الجانب والثقيلة المفروضة من جانب الدول الغربية ضد الشعب الايراني وقال، ان ما يدعو للاسف انه ليست هنالك اي اشارة في هذا التقرير لاعمال الحظر احادية الجانب والمعادية لحقوق الانسان المفروضة من قبل الدول الغربية ضد ايران.

واضاف، ان ما يدعو للاسف اكثر من ذلك هو ان المقرر الخاص وبدلا من انتقاده لفارضي اعمال الحظر وان يعتبرهم منتهكي حقوق الانسان للشعب الايراني، ينتقد الدولة المستهدفة بالحظر (ايران) ويتهمها بانتهاك حقوق الانسان.

ووصف لاريجاني ايران بانها ذات اقوى ديمقراطية في المنطقة واكثرها تطورا من ناحية العلم والتكنولوجيا واضاف، اننا نرى بان الهجمة الراهنة على الثقافة البشرية هي اكبر جريمة بحق حقوق الانسان، ونحن كدولة مسلمة وجزء من الامة الاسلامية الكبرى في العالم لنا الحق بان يكون لنا اسلوب حياة على اساس العقلانية الاسلامية وثقافتنا القيمة.

واكد بان العولمة لا ينبغي ان تتحول الى مبرر لتدمير واقتلاع جذور الخبرات البشرية الاكثر قيمة في بناء اساليب حياتية متنوعة بل ينبغي ان تتحول الى منصة لتعزيز الاحترام للاخرين والتعاطي البناء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :