رمز الخبر: ۵۱
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۱ - ۰۹:۳۳
" الوفد العراقي اطلع أيضاً على أعمال ومشاريع بلدية طهران ولقائه بعض الشركات الإيرانية وجرى التباحث معها بشأن إمكانية مشاركتها في تنفيذ مشاريع إعادة الاعمار والبناء والاستثمار في العاصمة بغداد".

شبکة تابناک الأخبارية: وقعت أمانة بغداد، الأربعاء، مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات والتعاون في عدد من المجالات البلدية والخدمية بين بلديتي الكاظمية ومشهد، لافتا إلى أن الموضوع يأتي لما تتمتع به المدينتان من خصوصية دينية.

وقال وكيل أمانة بغداد للشؤون البلدية نعيم الكعبي في بيان صدر اليوم، إنه ترأس "وفد أمانة بغداد لزيارة مدينة مشهد"، مبينا أن "الأمانة أبرمت مذكرة للتفاهم والتعاون بين بلديتي الكاظمية ومشهد تضمنت تبادل الخبرات والتعاون في عدد من المجالات الخدمية والبلدية كقطاع النظافة والزراعة والتشجير والطرق والصرف الصحي والأنظمة المرورية الحديثة".

وأضاف الكعبي أن "توقيع مذكرة التفاهم بين البلديتين يأتي لما تتمتع به هاتان المدينتان من خصوصية دينية واحتضانهما لمراقد الأئمة موسى بن جعفر ومحمد الجواد وعلي بن موسى الرضا والحاجة الى مستوى عال من الخدمات يتناسب مع الأعداد المليونية التي تزور المدينتين من مختلف بقاع العالم".

واوضح الكعبي ان "المذكرة تتضمن أيضاً تشكيل لجان مشتركة من بلديتي الكاظمية ومشهد لغرض تفعيل بنودها وزيادة اطر التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتنفيذ بعض المشاريع المهمة", مشيراً الى أن "مجلس الوزراء خول الوكيل البلدي للأمانة صلاحية التفاوض وتوقيع مذكرة التفاهم مع بلدية مشهد التي تم التصديق عليها من قبل الحكومتين العراقية والإيرانية".

وأشار الكعبي إلى أن "زيارة بلدية مشهد تضمنت الاطلاع على أعمال تنفيذ بعض المشاريع  في مجال طرق المرور السريعة والأنظمة المرورية الحديثة وإنشاء الأنفاق والجسور والأعمال البلدية وإعداد التصاميم لبعض المشاريع الخدمية وزيارة عدد من المواقع التراثية والتأريخية والدينية"، لافتا الى أن " الوفد العراقي اطلع أيضاً على أعمال ومشاريع بلدية طهران ولقائه بعض الشركات الإيرانية وجرى التباحث معها بشأن إمكانية مشاركتها في تنفيذ مشاريع إعادة الاعمار والبناء والاستثمار في العاصمة بغداد".

يشار إلى أن العراق كان لديه اتفاق مع إيران منذ تسعينيات القرن المنصرم يقضي بالسماح لأعداد معينة وبأوقات محددة من المواطنين الإيرانيين بزيارة الأئمة في العراق، إلا أن الفترة التي تلت أحداث 2003 جعلت الجانبين في خيار تبادل الزيارات حيث تشهد زيارات الأئمة في العراق، سيما في مواسم الزيارة تواجد أعداد غفيرة من الإيرانيين، فيما يتوافد العراقيون في فترات غير محدد إلى إيران لزيارة الإمام علي بن موسا الرضا في مدينة مشهد الإيرانية.

الكلمات الرئيسة: الكاظمية ، مشهد

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین