رمز الخبر: ۵۰۹۹
تأريخ النشر: ۲۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۱۲
احمدي نجاد:
قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في الاشارة الى محاولات بعض الدول لوضع العراقيل امام تنفيذ مشروع انبوب "السلام" للغاز، انه لا يحق للدول الاخرى عرقلة تنفيذ هذا المشروع.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في الاشارة الى محاولات بعض الدول لوضع العراقيل امام تنفيذ مشروع انبوب "السلام" للغاز، انه لا يحق للدول الاخرى عرقلة تنفيذ هذا المشروع.

وقال الرئيس احمدي نجاد في كلمة له اليوم الاثنين في نقطة الصفر الحدودية الايرانية الباكستانية في ميناء جابهار جنوب شرق ايران خلال مراسم بدء الاعمال التنفيذية لاستكمال مشروع انبوب نقل الغاز الايراني الى باكستان والمعروف بانبوب "السلام" (تنفيذ الجزء الواقع منه في الاراضي الباكستانية)، لقد كنا نتوقع من الذين يعتبرون انفسهم اصدقاء للشعبين الايراني والباكستاني بان لا يضعوا العراقيل امام المشروع على الاقل اذا لم يشاركوا ويساهموا فيه.

واعتبر اليوم يوما تاريخيا للشعبين الايراني والباكستاني وكذلك لشعوب المنطقة، وقال، ان اليوم ليس فقط يوم البدء بمد انبوب للغاز بل مؤشر على العزم الراسخ لشعوب المنطقة لارساء علاقات اخوية بين البلدين. موضحا بان النفط والماء والتجارة والتبادل الثقافي والسياسي كلها من اجل ايجاد علاقة عميقة بين شعوب المنطقة.

وتابع الرئيس احمدي نجاد بان لشعوب المنطقة مهدا مشتركا وان التجربة اثبتت بان الطريق الوحيد لحل قضايا المنطقة هو تعاون الشعوب من اجل تحقيق التقدم وارساء السلام في ظل التعاضد والاخوة. مؤكدا القول بان خط انبوب السلام مؤشر لرؤية وارادة البلدين الصديقين لتوسيع التعاون الاقليمي.

واعتبر انه اصبح واضحا للجميع بان الاصابع الاجنبية تسعى من بعيد لاثارة التفرقة وتصعيد النزاعات بين شعوب المنطقة بهدف استمرار الهيمنة ونهب ثروات شعوب المنطقة واضاف، ان الطريق الوحيد لصون ثروات شعوب المنطقة هو التعاون والوحدة على صعيد المنطقة.

وقال احمدي نجاد، انه لو جعلت شعوب المنطقة التعاون والوحدة في جدول اعمالها فاننا سنشهد نمو العلم والصناعة والتقدم والاعمار وان دول المنطقة سوف لن تكون تابعة للاخرين.

واشار الى ان بعض القوى تبحث عن ذرائع لمواجهة تقدم الشعوب وتعارض تقدم ايران وباكستان وتجعل القضية النووية ذريعة لوضع عراقيل امام تنفيذ مشروع انبوب الغاز وقال، ان خط انبوب الغاز لا علاقة له بالقضية النووية ولا يمكن صنع القنبلة النووية من الغاز الطبيعي.

من جانبه اعتبر الرئيس الباكستاني اليوم يوما تاريخيا وقال، انه على ايران وباكستان تعزيز التعاون الثنائي بينهما وتغطية حاجات احداهما الاخرى، لاننا اشقاء وجيران وعلينا نحن تعزيز الصداقة المتبادلة.

واوضح اصف علي زرداري بان ايران وباكستان قررتا تطوير علاقاتهما اكثر مما مضى وليس بامكان اي حدث الحيلولة دون ذلك واضاف، ان خط انبوب السلام شريان حيوي يمكنه المساهمة باعمار ورخاء باكستان ولو تطورت باكستان فان العالم سيحظى ايضا بالمزيد من الامن.

واشار الرئيس الباكستاني الى ان بلاده لا تحمل اي نية شر لاي دولة كانت وهي بحاجة الى الزمن لتحقيق التطور والاعمار وقال، ان الشعب الايراني باستلهامه من توجيهات الامام الخميني (رض) وسماحة قائد الثورة الاسلامية قد حقق انجازات جدية وان الجميع يحترمون ايران ونحن ايضا نحب ايران مثلما نحن سائر الدول والشعوب الاسلامية.

وصرح الرئيس الباكستاني قائلا، من المؤكد ان مشروع انبوب السلام للغاز لم يكن ليتحقق دون توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية والدعم من الرئيس الايراني ونرى بان هذا المشروع سيعود بالكثير من الفائدة للاجيال القادمة في باكستان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :