رمز الخبر: ۵۰۹۳
تأريخ النشر: ۲۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۶
قال متحدث باسم جيش جنوب السودان اليوم الاثنين إن رئيس الدولة سلفا كير أمر الجيش بالانسحاب من منطقة عازلة على الحدود مع السودان بموجب ما تم الاتفاق عليه في محادثات جرت بوساطة الاتحاد الافريقي.
شبکة بولتن الأخباریة: قال متحدث باسم جيش جنوب السودان اليوم الاثنين إن رئيس الدولة سلفا كير أمر الجيش بالانسحاب من منطقة عازلة على الحدود مع السودان بموجب ما تم الاتفاق عليه في محادثات جرت بوساطة الاتحاد الافريقي.

واتفق الجانبان في المحادثات التي جرت يوم الجمعة على إصدار أوامر بانسحاب القوات خلال أسبوع لتخفيف التوتر الذي يشوب العلاقات بينهما منذ انفصال جنوب السودان في يوليو تموز 2011.

وبعد أن أوشك البلدان على الدخول في حرب شاملة في ابريل نيسان خلال أسوأ اشتباكات حدودية بينهما منذ استقلال الجنوب اتفقت الدولتان في سبتمبر ايلول على إقامة المنطقة العازلة.

لكن ذلك لم ينفذ. وسيشكل الاتفاق إذا نفذ خطوة كبيرة نحو استئناف صادرات النفط من جنوب السودان الذي لا يطل على سواحل عبر خطوط أنابيب في السودان.

وكانت جوبا أوقفت الصادرات منذ أكثر من عام بسبب خلاف مع السودان حول رسوم العبور. ويعتمد البلدان بشكل كبير على النفط لجني الإيرادات والعملة الأجنبية لاستيراد الغذاء والوقود.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب اقوير "تلقى الجيش الشعبي لتحرير السودان تعليمات من القائد الأعلى (للجيش) الرئيس سلفا كير بتنفيذ الانسحاب من المنطقة العازلة المنزوعة السلاح المقترحة."

وأضاف أن الانسحاب سيستغرق نحو أسبوعين. ومنذ انفصال جنوب السودان دخل الجانبان في مفاوضات بشأن عدد من القضايا التي لم تحل منها نزاعات بشأن الحدود والنفط والديون لكن المفاوضات تعثرت بسبب غياب الثقة نتيجة حرب أهلية استمرت عقودا بين الشمال والجنوب قتل خلالها نحو مليوني شخص. وسيؤدي انسحاب الجيشين إلى إقامة منطقة عازلة بعرض 20 كيلومترا بطول معظم الحدود التي تمتد لنحو 2000 كيلومتر إلى أن تتفق الحكومتان على ترسيم نهائي للحدود.

وفي نهاية الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1983 و 2005 اتفق السودان مع الجنوب الذي كان يتمتع بحكم شبه ذاتي على تعليم الحدود طبقا للحدود التي رسمها الاستعمار البريطاني قبل الاستقلال عام 1956 لكنهما لم يتوصلا إلى خريطة يتفقان عليها. ولا يزال يتعين على الجانبين معالجة اتهامات متبادلة بدعم متمردين على جانبي الحدود وهي قضية أفسدت اتفاقا في سبتمبر ايلول لاستئناف صادرات نفط الجنوب عبر السودان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :