رمز الخبر: ۵۰۹۲
تأريخ النشر: ۲۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۵
نفى البيت الأبيض اليوم الاثنين اتهاما وجهه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للولايات المتحدة بأنها تتآمر مع حركة طالبان لابقاء القوات الدولية في أفغانستان الي ما بعد الموعد المقرر للانسحاب في 2014 .
نفى البيت الأبيض اليوم الاثنين اتهاما وجهه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للولايات المتحدة بأنها تتآمر مع حركة طالبان لابقاء القوات الدولية في أفغانستان الي ما بعد الموعد المقرر للانسحاب في 2014 .

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني : "أي اشارة الي أن الولايات المتحدة تتآمر مع طالبان هو أمر كاذب بشكل قاطع".

وكان الرئيس الأفغاني قد صرح يوم أمس الأحد أن الهجمات التي تخلف ضحايا من المدنيين تصب في مصلحة الولايات المتحدة من خلال اثارة الخوف في نفوس الأفغان بشأن مستقبل البلاد بعد مغادرة القوات الدولية , مما يحشد الدعم العام لابقاء القوات الأمريكية لفترة أطول.

 وقال : "الولايات المتحدة وطالبان يحاولان تخويفنا الي الحد الذي نفكر فيه بانه في حالة مغادرة القوات الأجنبية أفغانستان , سنواجه مثل هذه الحوادث". وقال كارني ن وزير الدفاع تشاك هاجل ناقش الأمر مع كرزاي خلال زيارته الأولي للبلاد.

وأضاف أنه بالرغم من الخلاف مع كرزاي , لا أن السياسة الأمريكية في أفغانستان لم تتغير , مضيفا أن المحادثات مستمرة حول تواجد القوات لي ما بعد انتهاء عمليات الناتو في عام 2014. وتابع أن الولايات المتحدة لاتزال تجري محادثات حول تفاصيل تسليم سجن باجرام الذي تسيطر عليه القوات الأمريكية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :