رمز الخبر: ۵۰۷۱
تأريخ النشر: ۲۱ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۸
أبدى رئيس التحالف الوطني العراقي ابراهيم الجعفري، أسفه لطلب استقالة وزراء العراقية، معتبرا وجودهم بالحكم يستطيعون من خلاله تحقيق انجازات لا يحققها الغائب.
شبکة بولتن الأخباریة: أبدى رئيس التحالف الوطني العراقي ابراهيم الجعفري، أسفه لطلب استقالة وزراء العراقية، معتبرا وجودهم بالحكم يستطيعون من خلاله تحقيق انجازات لا يحققها الغائب.

وذكر بيان لمكتب رئيس التحالف الوطني، اليوم الاثنين، ان "الجعفري قال على هامش مشاركته في المؤتمر العربي الاول لتنمية ثقافة الوعي الوطني والقانوني: نحن نأسف لطلب استقالة بعض الوزراء ولا نتمنى أن يكون، لأن هذا يضعف وخصوصا زملاءنا، سواء كان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أو الوزراء، لانهم بوجودهم في الحكم يستطيعون أن يحققوا انجازات، اذ يستطيع الحاضر أن يحقق انجازا ما لا يحققه الغائب، ودائما الساحة لمن يحضر ومن يبادر ومن يحاور ومن لا يتعب.. هكذا تعلمنا من زمن المعارضة إلى الآن".

وبشان اقرار الموازنة بدون وجود التحالف الكردستاني، قال الجعفري، "لأن القضية لها علاقة بالملف النفطي استدعيت وزير النفط وقضينا وقتا ووافق الطرف الكردي في حينها، لكن أيضا استأذنوا أن يراجعوا قيادتهم في كردستان ثم جاء الجواب سلبا، وقد كنا حريصين جدا على أن نحافظ على العلاقة الاستراتيجية بين الكتل، والعلاقة الاستراتيجية لا تتعثر بتشريع واحد وفي دورة معينة".

ودعا جميع السياسيين أن يرتقوا إلى حجم الاستراتيجية وان لا يتعثروا والحق موجود لدى الكرد كما هو موجود لمكون العراقية "كما أيضا موجود في التحالف الوطني ونحن جادون أن نحافظ على هذه القضية".

واوضح ان "التظاهرة ليست خروجا عن القانون بل هي بصمة من بصمات الديمقراطية أن الشعب يعبر عن رأيه بكل حرية وعن أي مطلب من المطالب حتى إذا كان خطأ هو يعتقد أنه صحيح فلا يجوز الحكم عليه أنه خطأ إلا أن يثبت بالدلالة" مبينا ان "هناك اختراقات واضحة حتى لدى المتظاهرين من خلال بعض المطالب غير الصحيحة التي تدعو إلى إسقاط الدولة وإلغاء الدستور وحل البرلمان وحل الحكومة وحل المحكمة القضائية"، متسائلا "ماذا يبقى في العراق؟".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :