رمز الخبر: ۵۰۵۶
تأريخ النشر: ۲۱ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۳۳
اعلن مانويل فالس، وزير الداخلية الفرنسي ان العشرات من الفرنسيين او المقيمين في فرنسا متواجدون حاليا في سوريا للقتال الى جانب المسلحين.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن مانويل فالس، وزير الداخلية الفرنسي ان العشرات من الفرنسيين او المقيمين في فرنسا متواجدون حاليا في سوريا للقتال الى جانب المسلحين.

وقال الوزير لقناة "بي اف ام تي في" التلفزيونية يوم 10 مارس/آذار "نعلم بان هناك شبكات ومجموعات.. يمكن ان يكون هناك شبكات حين يتعلق الامر بنقل «جهاديين» مبتدئين.. بالامس في افغانستان او في باكستان واليوم هم بالعشرات في سوريا".

وتابع الوزير "هناك اليوم من دون شك حفنة من الفرنسيين او المقيمين في فرنسا في مالي.. لا يمكن الحديث عن شبكة"، مؤكدا ان وجود "حفنة من هؤلاء في الصومال، في اليمن او الساحل هو امر بالتاكيد يثير القلق".

وحول التدخل العسكري الفرنسي في مالي رأى فالس انه لو لم يحصل هذا التدخل لكانت مالي اليوم دولة إرهابية على أبواب المغرب العربي مضيفا أن "هذا العدو الداخلي أي المتطرفين الذين احتلوا شمال مالي حتى وقت قريب نحاربه أيضا في فرنسا".

ورأى الوزير الفرنسي أن قضية الإرهاب تشكل أحد التحديات ليس لفرنسا فحسب بل لأوروبا ودول افريقيا والمغرب دون أن يعطي مبررات لدعم حكومته للإرهاب في سوريا داعيا إلى مقاتلة الخطر الذي لا يزال قائما في مالي مثلا.

وقال علينا ألا ننسى أن أولى ضحايا الإرهاب اليوم في العالم هم المسلمون قبل سواهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :