رمز الخبر: ۵۰۴۷
تأريخ النشر: ۲۰ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۶
صالحي:
اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ضرورة تاسيس نظام اقليمي جماعي وعدم السماح للتدخلات الاجنبية بان تؤثر على مصير المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ضرورة تاسيس نظام اقليمي جماعي وعدم السماح للتدخلات الاجنبية بان تؤثر على مصير المنطقة.

وقال صالحي في رسالة وجهها اليوم الاحد الى "ملتقى العلاقات الثقافية والتاريخية بين بوشهر ومسقط والبصرة" المنعقد في مدينة بوشهر جنوب ايران، انه علينا الاهتمام بمسؤوليتنا التاريخية في ضرورة تاسيس نظام اقليمي جماعي وان لا نسمح للترتيبات السياسية - الامنية من خارج المنطقة وتدخلات الاجانب بان تؤثر على مصيرنا.

واضاف وزير الخارجية الايراني، ان منطقتنا على اعتاب تحول مهم واساسي، اذ انه وبعد سنوات من التواجد والتدخل العسكري للقوى الكبرى، تتحدث هذه القوى اليوم عن الخروج من منطقة الخليج الفارسي.

وقال، ان هذه الظروف تستوجب على دول المنطقة العمل في مسار تعزيز التضامن الاقليمي وخفض التوترات والمبادرة الى رفع مستوى الاتصالات على صعيد جميع الفئات الاجتماعية خاصة بين المفكرين.

وفي الاشارة الى موضوع الملتقى قال صالحي، ان مدن بوشهر والبصرة ومسقط، تعتبر اختيارا جديرا ومنطقيا. فنقطة التبادل الرئيسية كانت في هذا المثلث البحري بين موانئ المنطقة والتي من شانها ان تدفع الدول الاخرى في محيطنا المشترك ايضا للدخول الى هذا المسار بمسؤولية وفاعلية.

وقال صالحي، ان دراسة الوثائق التاريخية والكشف عن سر العلاقات الاجتماعية والتاريخية لاسلافنا والاهتمام بالنتائج المفيدة للتعاطي والتعاون فيما بينهم او الابتعاد عن عهد التنافس والخصام، تعتبر ضرورات لا بد منها للتعاون البيني الاقليمي.

وقال، ان فتح باب الحوار بين البصرة وبوشهر ومسقط لا يعني رفض الاخرين سواء من ناحية الهوية او التاريخ، بل يشكل ارادة اولى لدعوة الجيران جميعا للتضامن المرتكز على الوثائق التاريخية وايجاد ذاكرة جماعية اقليمية بينية. طريق الحوار هذا الذي فتحناه اليوم بين البصرة وبوشهر ومسقط يمثل ممرا مرتفعا وواسعا وطويلا يمكنه ايصالنا الى المنشود حينما نرفع مستوى طاقتنا لاستيعاب الاخر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :