رمز الخبر: ۵۰۲۶
تأريخ النشر: ۲۰ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۵
كشفت مصادر مطلعة عن احتمالات تكليف الرئيس المصري محمد مرسي، اللواء "اسامة الصغير" مدير أمن القاهرة بمنصب وزير الداخلية خلفا للواء "محمد إبراهيم" وزير الداخلية الذي تصاعدت احتمالات اقالته من منصبه في ظل فشله الذريع في اعادة الامن والاستقرار للبلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر مطلعة عن احتمالات تكليف الرئيس المصري محمد مرسي، اللواء "اسامة الصغير" مدير أمن القاهرة بمنصب وزير الداخلية خلفا للواء "محمد إبراهيم" وزير الداخلية الذي تصاعدت احتمالات اقالته من منصبه في ظل فشله الذريع في اعادة الامن والاستقرار للبلاد.

وفي ظل اعلان عدد كبير من رجال الشرطة المصرية اضرابهم عن العمل واغلاق ما يقرب من 50 قسماً ومركزاً للشرطة على مستوى البلاد، قالت المصادر ان هناك اتصالات مكثفة تمت بين "أسامة الصغير" وعدد من مساعدي مرسي ومستشاريه خلال الساعات الاخيرة بعد ان رفعت تقارير لمؤسسة الرئاسة، تؤكد استحالة بقاء الوزير الحالي في منصبة في ظل مطالبة قطاعات عريضة من ضباط وافراد الشرطة باقالته لعدم قدرته على توفير بيئة عمل مناسبة وتسليح قوي يجعلهم قادرين على مواجهة البلطجية.

وافادت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، ان الرئيس يلتقي حاليا عددا من كبار مستشاريه لإقالة وزير الداخلية الحالي والبحث عن تسوية للأزمة السياسية والامنية المشتعلة احتجاجا على الوزير الجديد واعتباره محسوبا على جماعة الاخوان المسلمين وبل قائداً لـ"أخونة" الوزارة على حد زعم معارضيه داخل الوزارة وبعض اطراف جبهة الانقاذ الوطنية.

ولفتت المصادر الى ان هناك اجتماعات مكثفة واتصالات متتالية بين مؤسسة الرئاسة ووزارة الدفاع للبحث في امكانية اضطلاع الجيش بدور مهم في حماية المنشآت الحيوية وذلك لمنع تفاقم الأزمة وخروج الامور من تحت السيطرة في ظل قيام التراس غاضبين باحراق نادي االشرطة بالجزيرة واقتحام اتحاد الكرة ومحاولات اقتحام مئات الالتراس لاقتحام محطة سكك حديد مصر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :