رمز الخبر: ۵۰۰۶
تأريخ النشر: ۱۹ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۸:۳۰
حاول موكب سيارات تابع للاممِ المتحدة دخول قرية جملة السورية في هضبة الجولان المحتلة لتسلمِ 21 مراقبا فيليبينيا محتجزين لدى المسلحين السوريين، غير أن قصفا عنيفا لمحيط المنطقة أجبر الموكب على الانسحاب.
شبکة بولتن الأخباریة: حاول موكب سيارات تابع للاممِ المتحدة دخول قرية جملة السورية في هضبة الجولان المحتلة لتسلمِ 21 مراقبا فيليبينيا محتجزين لدى المسلحين السوريين، غير أن قصفا عنيفا لمحيط المنطقة أجبر الموكب على الانسحاب.

واعلنت المنظمة الدولية عزمها القيام بمحاولة ثانية اليوم السبت لاستعادة المراقبين الفليبينيين.

وقالت متحدثة باسم قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة إن اجراءات اتخذت مع جميع الاطراف للافراج عن المخطوفين، إلا أن تأخر الوقت وحلول الظلام، أديا الى تأجيل العملية امس الجمعة، مشيرة الى أن الجهود متواصلة للافراج عنهم.

وكان مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري قد اعلن أن دمشق تتعهد بتحرير أعضاء القوات الأممية في الجولان المخطوفين من قبل مجموعة مسلحة في سوريا.

من ناحيته أشار وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام هيرفيه لادسوس الى أنه يأمل في تحقيق اتفاق وقف إطلاق النار في مرتفعات الجولان قريبا للإفراج عن جنود حفظ السلام الفلبينيين المخطوفين.

وأضاف لادسوس أن المراقبين الأمميين لم يتضرروا أثناء عملية اختطافهم وان المسلحين وضعوهم في سراديب خمسة منازل بقرية "جملة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :