رمز الخبر: ۴۹۸۹
تأريخ النشر: ۱۹ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۷:۵۸
كوريا الشمالية:
اكدت كوريا الشمالية الجمعة ان الولايات المتحدة تسعى الى شن حرب ذرية وهددتها بتوجيه "ضربة نووية وقائية"، وذلك قبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار يشدد الحظر الغربي على بيونغ يانغ.
شبکة بولتن الأخباریة: اكدت كوريا الشمالية الجمعة ان الولايات المتحدة تسعى الى شن حرب ذرية وهددتها بتوجيه "ضربة نووية وقائية"، وذلك قبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار يشدد الحظر الغربي على بيونغ يانغ.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية، إن لبلاده الحق في القيام بعمل عسكري اعتبارا من 11 مارس (آذار) الحالي، في إشارة إلى تاريخ بدء التدريبات العسكرية الكورية الجنوبية الأميركية.

وأضاف: "ما دامت الولايات المتحدة تستعد لشن حرب نووية، فإن قواتنا المسلحة الثورية تحتفظ لنفسها بحق شن ضربة نووية وقائية لتدمير معاقل المعتدين".

كما حذر من أن حربا كورية ثانية قد تكون "حتمية" إذا واصلت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية رفض مطالب بيونغ يانغ بإلغاء تدريبات عسكرية مشتركة واسعة النطاق مرتقبة هذا الأسبوع.

ويأتي هذا التهديد الجديد بعد يومين من إعلان جيش كوريا الشمالية بأنه يمكن أن يلغي اتفاقية الهدنة عام 1953 التي أنهت الحرب الكورية.

وقال الناطق الكوري الشمالي أيضا إن قرار "إلغاء" اتفاقية الهدنة سيدخل حيز التنفيذ حين تبدأ المناورات العسكرية الكورية الجنوبية - الأميركية الاثنين المقبل.

وأضاف: "هذا يعني أنه اعتبارا من تلك اللحظة يمكن أن تقوم قواتنا المسلحة الثورية بتحرك عسكري في إطار الدفاع عن النفس ضد أي هدف في أي لحظة".

من جهتها حذرت صحيفة «رودونغ سينمون» الناطقة باسم الحزب الواحد في كوريا الشمالية بأن |الحرب لن تقتصر على شبه الجزيرة الكورية|، في إشارة إلى الترسانة البالستية التي تملكها بيونغ يانغ والتي يمكن أن تصل إلى الأراضي الأميركية وخصوصا الجزر في المحيط الهادي.

وفي هذا الوقت بث التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي مشاهد لتجمع كبير عسكري ومدني نظم الخميس في ساحة كيم ايل سونغ في بيونغ يانغ. وتعاقب مسؤولون عسكريون كبار ومسؤولون حزبيون على إلقاء كلمات تندد بالولايات المتحدة وتحذر واشنطن من عواقب عدوانها.

وفي نيويورك، أقر مجلس الأمن الدولي أمس فرض حظر جديد، خصوصا مالي، بحق كوريا الشمالية، وذلك لفرض المزيد من الضغوطات على بيونغ يانغ. وينص القرار الذي عرضته عدة دول منها الولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية وفرنسا واعتمده أعضاء المجلس الـ15 بالإجماع على رقابة على الدبلوماسيين الكوريين الشماليين ويوسع اللائحة السوداء للأشخاص والشركات المجمدة حساباتهم أو الممنوعين من السفر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :