رمز الخبر: ۴۹۸
تأريخ النشر: ۲۵ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۷:۰۵
معارضة المحتجین الاسرائیلیین حول الحرب مع ایران
کتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية في هذا المجال: اجتمع یوم الاحد نحو 200 شخص، أمام منزل وزير الدفاع الإسرائیلي ایهود باراک في تل أبيب إحتجاج لهجوم إسرائيلي على إيران. والمتظاهرون کانوا یهتفون "لا للحرب" ​​و "لا لمهاجمة ايران"..
شبکة بولتن الأخباریة: في حين أن رئیس الوزراء الحالي للکیان الصهیوني بنیامین نتنیاهو يثير دائما في المحافل الدولية ووسائل الإعلام التهديد للهجوم عسكري ضد الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة وفي هذا الصدد، أنه يعلم كل ما قدمه من التهديدات ستبقى فقط في الكلمات، انها فعلا للتغطية علی ضعف إدارته وهذه الأقوال الغیر عملیة أدت الی احتجاج سکان الأراضي المحتلة.

کتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية في هذا المجال: اجتمع یوم الاحد نحو 200 شخص، أمام منزل وزير الدفاع الإسرائیلي ایهود باراک في تل أبيب إحتجاج لهجوم إسرائيلي على إيران. والمتظاهرون کانوا یهتفون "لا للحرب" ​​و "لا لمهاجمة ايران". وهذه المظاهرات تضم سياسيين حزب اليسار و نشطاء مثل MD Dov khsnin، Eladad Yaniv و Donor Tsabari   والعديد من الآخرين.



وأضافة صحيفة يديعوت أحرونوت: کان هناك رجل مسن یرفع صورة لباراک و هو یرتدي الزي النازیین وإضطر لینزل تلك الصورة تحت ضغوط المتظاهرین. في حين طلب المتظاهرين الآخرين منه بالخروج، و کانو یهتفون « هنا لن یوجد الطلیب المعقوب ». تسبب هذا بالقبض عليه واستجوابه من قبل الشرطة.



وقال تساباری (Tsabari) و هو أحد مصممي هذه الإحتجاج لمراسل صحيفة يديعوت أحرونوت: قد "صدم" بعد قراءة صحف يوم الجمعة وقال "ما قرأته کان قرار للحرب. لدينا اختلافات في الرأي حول هذا الموضوع. وستکون حربا غبية. ولست قادر علی توقع المستقبل. وأنا لا أعرف أن نتنیاهو قد یهاجم أم لا. لكن قلقنا هو انه يعتزم حقا أن یفعل ذلك. و لهذا السبب أنا هنا لأني أشعر بالقلق » .



وقال "تامار زاندبرغ" عضو مجلس مدینة تل أبیب حول المتظاهرین: "هذا تجمع مدني ويظهر أن التحفيز وسائل الاعلام للحرب قد یعمل في اتجاهين معاكسين. "

قال شاجار کوتانی (Shachar Cotani)، وهو متظاهر آخر"لا يهم ما إذا كان هذا يشكل تهديدا خطيرا أم لا. من المهم أن هذه الحرب مهمة ونحن معارضین لها وبالتالي أتینا الى هنا. "



أشار رئيس الوزراء السابق أولمرت في استجابة حول مهاجمة ايران، لافتا الى أقوال نتنیاهو و باراك التي تسببت لخوف المستوطنین. مع معارضته الحازمة لأية مغامرة عسكرية ضد ايران من قبل الحکومة الیمینیة.

 
 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین