رمز الخبر: ۴۹۵۵
تأريخ النشر: ۱۷ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۸
طالب مجلس الامن الدولي مسلحي المعارضة السورية الاربعاء بالافراج عن اكثر من 20 من عناصر حفظ السلام خطفوهم في المنطقة العازلة في مرتفعات الجولان.
شبکة بولتن الأخباریة: طالب مجلس الامن الدولي مسلحي المعارضة السورية الاربعاء بالافراج عن اكثر من 20 من عناصر حفظ السلام خطفوهم في المنطقة العازلة في مرتفعات الجولان.

وقال رئيس قوات حفظ السلام الدولية هيرفي لادسو ان مفاوضات تجري الان مع الخاطفين. وجاء في بيان تلاه سفير روسيا فيتالي تشوركين امام الصحافيين ان مجلس الامن "يدين بشدة احتجاز مجموعة من اكثر من 20 من عناصر قوات السلام".

واضاف البيان ان عملية الخطف قام بها "عناصر مسلحون من المعارضة السورية". وتابع ان "اعضاء مجلس الامن يطالبون بالافراج غير المشروط والفوري عن جميع عناصر حفظ السلام الدوليين المحتجزين، ويدعو جميع الاطراف الى التعاون مع القوة الدولية لمراقبة فض الاشتباك لتمكينها من العمل بحرية وضمان امن جميع طواقمها بالكامل".

وشكلت الامم المتحدة خلية ازمة لمعالجة الحادث، بحسب دبلوماسيين. وقال لادسو بعد اطلاعه المجلس على الحادث ان "المفاوضات جارية ويجري تعبئة جميع فرقنا .. هذا حادث خطير للغاية".

ويعتقد ان مقاتلي المعارضة السورية يحتجزون ايضا احد عناصر القوة الدولية في الجولان اعلن فقدانه في 25 شباط/فبراير ويعتقد انه من الجنسية الفليبينية. وقال تشوركين ان المسلحين عرضوا مطالبهم، الا انه لم يكشف تفاصيل. ووزع المرصد السوري لحقوق الانسان بيانين لمسلحين يسمون انفسهم "لواء شهداء اليرموك" اعلنا فيهما خطف عناصر الامم المتحدة.

وفي شريط مسجل للمسلحين قال متحدث ان "(قوات) الامم المتحدة يقومون بمساعدة النظام على دخول بلدة جملة ويدعون انهم يريدون فض الاشتباكات في اراضي الجولان. هم كاذبون. يريدون (من) قوات النظام ان تدخل قرية جملة". واضاف ان "الامم المتحدة وكل الدول الاوروبية والحكومة السورية عميله لاسرائيل. يريدون اخراج "الجيش الحر" من هذه البلاد .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :