رمز الخبر: ۴۹۵۳
تأريخ النشر: ۱۷ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۶
هي سياسة "ضبط النفس والعد للمئة"، التي اعتمدها "حزب الله" بعد اتهامه باغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، كما منذ اندلاع الأزمة السورية، لا يزال يعتمدها اليوم باعتبارها سبيله الوحيد لعدم الانجرار لفتنة سنية شيعية يراد له الانزلاق فيها مهما كان الثمن والوسيلة، المكان والزمان.
شبکة بولتن الأخباریة: هي سياسة "ضبط النفس والعد للمئة"، التي اعتمدها "حزب الله" بعد اتهامه باغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، كما منذ اندلاع الأزمة السورية، لا يزال يعتمدها اليوم باعتبارها سبيله الوحيد لعدم الانجرار لفتنة سنية شيعية يراد له الانزلاق فيها مهما كان الثمن والوسيلة، المكان والزمان.

هذه السياسة تؤكد مرة جديدة فعاليتها في التعاطي مع حالة أحمد الاسير المتفاقمة كما مع الاتهامات التي سيقت للحزب بالانخراط المباشر بالأزمة السورية وخاصة في المنطقة الحدودية في الهرمل.

"نفس الحزب طويل في التعاطي مع الحالة الأسيرية وهو حريص كل الحرص على سلامة الاسير وأنصاره"، هذا ما تؤكده مصادر مقربة من حزب الله لافتة الى ان الحزب حريص على امن وحياة الاسير لعلمه أن أي مكروه يصيبه أو يصيب أنصاره سيُتهم "حزب الله" بالتسبب فيه. وتضيف المصادر: "نعلم تماما كما يعلم الجميع أنّ من يحرك الاسير مجموعة من المخابرات العربية والدولية ترسل الرسائل بواسطته لذلك لا تعنينا كثيرا لا أقواله ولا حتى أفعاله".

وتصف المصادر الأسير بـ"الفزاعة التي تستخدم بأوقات معينة لدعم جهات داخلية وخارجية بوجه حزب الله او حتىغيره،" وتقول: "حين تسحب بعض القوى اللبنانية والفلسطينية الغطاء عنه عندها لن يكون هناك وجود له".

وفي ملف المواجهات الحدودية في منطقة الهرمل، تؤكد المصادر ان المناوشات التي حصلت مؤخرا بين أهالي تلك القرى المتداخلة بين لبنان وسوريا تراجعت بما نسبته 95%، متحدثة عن حالة من الحذر تلف المنطقة هناك. وتضيف: "حزب الله لن يتدخل في سوريا لن يتدخل لن يتدخل... هو حريص على دماء مقاتليه"...

وتطالب المصادر الجيش اللبناني بالقيام بواجبه في هذا الاطار من خلال الانتشار على الحدود اللبنانية وبالتحديد في القرى التي تشهد المناوشات، رافضة ما يحكى عن وجوب استقدام قوات دولية على غرار اليونيفل للانتشار على الحدود اللبنانية السورية، قائلة: "سوريا ليست عدوا للبنان وبالتالي لا لزوم لقوات مماثلة بوجود الجيشين اللبناني والسوري".

أما المعركة في سوريا فطويلة، بحسب المصادر، التي تؤكد أنّه وحتى الساعة لا تفاهم أميركي روسي يمهد لتسوية شاملة. وتقول: "طالما ان هناك مقومات دولة في سوريا فلن يكون هناك حل...المؤامرة الخليجية الاميركية الصهيونية كبيرة لا بل كبيرة جدا".

وفي موضوع قانون الانتخاب، لا تبدو المصادر متشائمة جدا من امكانية الاطاحة بالاستحقاق النيابي، معتبرة أن اسهم حصول الانتخابات في موعدها مرتفعة اكثر من اسهم تأجيلها. وتضيف: "أما التأجيل وان حصل لن يكون لاسباب تقنية بل أمنية مرتبطة مباشرة بوضع المنطقة العام وخاصة بالوضع السوري".

وترى المصادر بالقانون المختلط الذي طرحه رئيس المجلس النيابي نبيه بري في وقت سابق، القانون الذي يملك الحظوظ الأكبر ليتم التوافق عليه، لافتة الى ان كل المحادثات الحاصلة حاليا تدور حوله.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :