رمز الخبر: ۴۹۵۰
تأريخ النشر: ۱۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۳۱
قال وزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي ان الجيش التونسي منهك وتقلصت جاهزيته بعد عامين من الثورة وانه يتعين ان يعود للثكنات ويركز جهوده على حماية حدود البلاد التي تهددها جماعات ارهابية.
شبکة بولتن الأخباریة: قال وزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي ان الجيش التونسي منهك وتقلصت جاهزيته بعد عامين من الثورة وانه يتعين ان يعود للثكنات ويركز جهوده على حماية حدود البلاد التي تهددها جماعات ارهابية.

وقال الزبيدي في وقت متأخر ليل الثلاثاء على قناة نسمة التلفزيونية "المؤسسة العسكرية منتشرة منذ أكثر من عامين..الان الجاهزية نقصت بسبب نقص التدريب المستمر."

ويزيد هذا التصريح مخاوف التونسيين من غياب الامن في المناطق الداخلية والحدود مع تزايد نشاط جماعات اسلامية متطرفة.

وكان من المرجح ان يبقى الزبيدي في منصبه لكنه قال انه خرج من منصبه بسبب ضبابية الموقف السياسي في الاشهر الاخيرة وعدم وضوح موعد للانتخابات.

وقالت مصادر لرويترز ان عبد الحق الاسود الذي لا ينتمي الى اي حزب سياسي سيخلف الزبيدي. وينسب كثير من التونسيين للزبيدي فضل تحييده للمؤسسة العسكرية وابعادها عن الحياة السياسية.

وقال الزبيدي "المكان الطبيعي للجيش هو الثكنات وعلى الحدود خصوصا اننا نواجه العديد من المخاطر على الحدود" في اشارة الى مواجهة تنظيمات ارهابية على الحدود مع ليبيا والجزائر.

وفي الاشهر الاخيرة اشتبك الجيش والامن عدة مرات مع جماعات متطرفة على الحدود مع الجزائر وليبيا. والقي القبض على عدد من المسلحين وتم ضبط اسلحة. والاسبوع الماضي مدد رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي حالة الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر وهو قرار يعارضه الزبيدي على ما يبدو.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :