رمز الخبر: ۴۹۳۶
تأريخ النشر: ۱۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۷
أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح حازم أبو شنب، أن حركة حماس ليست وحدها التي تقرر الشروع في تطبيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، موضحاً أن جماعة الإخوان المسلمين تشاركها في ذلك.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح حازم أبو شنب، أن حركة حماس ليست وحدها التي تقرر الشروع في تطبيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، موضحاً أن جماعة الإخوان المسلمين تشاركها في ذلك.

وقال أبو شنب وهو سفير فلسطين السابق في باكستان انه "لا يمكن لحماس وجماعة الإخوان المسلمين أن تُسلّم قطاع غزة للسلطة الفلسطينية الآن، فلا تزال في جعبتهم أوراق لم يلعبوا بها بعد".

وأوضح في مقالٍ وصل وكالة أنباء فارس نسخةً عنه، أن من بين هذه الأوراق "نتائج الانتخابات البرلمانية في مصر، أو سقوط أنظمة عربية أخرى في المنطقة لصالح الإخوان المسلمين، واستمرار سيول الدعم المالي المستورد".

ولفت أبو شنب إلى أن "اتفاق التهدئة يمنع إتمام المصالحة، بل يعيد لعاب حماس ليسيل أكثر نحو السيطرة ليس فقط على قطاع غزة بل على كل الأراضي الفلسطينية التي اعتمدت دولياً لتصبح فلسطين الجديدة"، طبقاً لحديثه.

وأشار إلى أن "في الاتفاق ما يسمح بالهدوء الذي يمنح حركة حماس وقتاً أطول لاستمرار النظام الذي تبني في غزة، كما أنه فيه ما يسمح بإغلاق الأنفاق بين تجار في القطاع وشركائهم على الجانب الآخر وكلهم من لون سياسي واحد، وفيه أيضاً ما يسمح بتسهيلات على الحدود ويسمح بمرور البضائع فوق سطح الأرض وليس تحتها، لتترسم سلطة حماس التجارية بموافقة إسرائيلية، مقابل ضبط الحركة للعناصر التي مازالت تؤمن بالمقاومة المسلحة ضد الاحتلال"، على حد تعبيره.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :