رمز الخبر: ۴۹۳۰
تأريخ النشر: ۱۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۵
اعلن نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كلمة متلفزة وفاة الرئيس هوغو تشافيز عن سن 58 عاما الثلاثاء في مستشفى عسكري في كاراكاس بعد صراع مرير مع مرض السرطان.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كلمة متلفزة وفاة الرئيس هوغو تشافيز عن سن 58 عاما الثلاثاء في مستشفى عسكري في كاراكاس بعد صراع مرير مع مرض السرطان.

ووجه مادورو كلمة للشعب الفنزويلي دعاه للوحدة والتصدي لمؤامرات الاعداء في اصعب مرحلة تمر بها البلاد.

وشدد على استمرار سياسة البلاد ونهجها المعادي للامبريالية الدولية وعلى رأسها امريكا.

وقد نشرت الحكومة الفنزويلية الجيش وقوات الشرطة في البلاد من اجل ضمان السلام حسب ما اعلن مادورو.

ويأتي اعلان وفاة تشافيز إثر اجتماع القيادة السياسية والعسكرية الفنزويلية في القصر الرئاسي تم التشاور فيه بشأن تحديد مستقبل البلاد.

وكانت فنزويلا اتهمت الولايات المتحدة بالتسبب بمرض الرئيس تشافيز بالسرطان وقامت إثرها بطرد الملحق العسكري الامريكي بتهمة التآمر على البلاد.

وفيما يلي نبذة عن سيرة حياة هوغو تشافيز:

وولد هوغو تشافيز الرئيس الفنزويلي الواحد بعد الستين عام 1954 لعائلة متوسطة، وواصل تعليمه في الأكاديمية العسكرية بفنزويلا قبل أن يلتحق بجامعة سيمون بوليفار في كاراكاس.

وفي عام 1992، أنشأ ما أسماها بالثورة البوليفارية، المستلهمة من سيمون بوليفار، زعيم استقلال أميركا اللاتينية، حيث قام بمحاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس اندريس بيريز ليقضي إثر ذلك سنتين في السجن.

وبعد الافراج عنه عام 1994، قام ببعث حزب سياسي "حركة الجمهورية الخامسة" والذي مثل نسخة مدنية للحركة الثورية التي كان قد أسسها قبل سنتين من ذلك ليترشح عام 1998 للانتخابات الرئاسية.

وفي العام 1999 اصبح تشافيز رئيسا للبلاد في 2 فبراير/ شباط. وعرف بحكومته ذات السلطة الديمقراطية الاشتراكية واشتهر بمناداته بتكامل أميركا اللاتينية السياسي والاقتصادي مع معاداته للإمبريالية وانتقاده الشديد لأنصار العولمة من الليبراليين الحديثين وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية.

وفي العام 1999، وبعد اجراء استفتاء، صوت الشعب لصالحه بـ92 في المئة من الاصوات، تم انشاء مجلس تاسيسي أوكلت له مهمة كتابة دستور جديد ليعوض بذلك دستور 1961.

وفي سنة 2000، أعيد انتخاب شافيز رئيسا للجمهورية التي باتت تسمى جمهورية فنزويلا البوليفارية غير ان تدهور اسعار النفط في 2001 ادى الى اندلاع ازمة اقتصادية كبيرة في البلاد.

واتخذ تشافيز اجراءات لايجاد حلول للازمة الاقتصادية منها تبني اصلاحات زراعية وتاميم قطاع النفط والاستحواذ على مساحات شاسعة من الاراضي الساحلية أدت الى موجة غضب عارمة في صفوف قطاع واسع من السكان.

من جانبهم دعت المعارضة وارباب العمل الى شن سلسلة من الاضرابات ما ادى الى تعميق الازمة التي ادت اثر ذلك الى محاولة الانقلاب ضد نظام تشافيز في 2002 غير أن أنصار الرئيس اعادوه الى الحكم في غضون ساعات معدودات.

ومكنت ثورة تشافيز الالاف من الفنزوليين من الحصول على التعليم وفي التمتع بالخدمات الصحية وتأمين مصدر العيش.

كما تقلصت نسب الفقر بشكل كبير رغم تواصل ظاهرة التفاوت الطبقي وتواصل ضعف الاقتصاد الفنزويلي الذي يعتمد كليا على النفط. اما دوليا، فقد تاثرت علاقات تشافيز بفكرة مهيمنة واحدة وهي العداء للولايات المتحدة الاميركية.

وعُرف بعلاقته المميزة بالرئيس الايراني محمود احمدي نجاد والرئيس الكوبي السابق فيديل كاسترو، حيث كان تشافيز يسعى الى تكوين ما اسماه "محور الخير" لخلق "قوة مضادة للإمبريالية الاميركية".

وكان تشافيز يسعى في كل قمة لاتحاد دول جنوب أميركا الى الدعوة إلى تحقيق اكتفاء ذاتي لهذه الدول، حيث قام باحياء مشاريع تنموية مشتركة وصندوق مالي مشترك لتمويل المشاريع للتخلص من هيمنة صندوق النقد والبنك الدوليين.

كما كان يدعو إلى انشاء عملة مشتركة لتحقيق الاستقرار المالي في المنطقة. لكن أصعب صراع في حياة الزعيم كان صراعه مع السرطان الذي اكتُشف في صيف 2011.

وخضع تشافيز لعدد من العمليات الجراحية في كوبا ودورات علاج كيميائي. وأثار غياب تشافيز عن شاشات التلفاز منذ عمليته الأخيرة في كوبا إشاعات متضاربة وأدى إلى مظاهرات مطلع مارس/ آذار سواء لدعم تشافيز، أو ضده من المعارضة التي طالبت بكشف الحقيقة عن صحة الرئيس وقدرته على حكم البلاد.

ولم يمنع المرض تشافيز من الترشح الى الانتخابات الرئاسية للمرة الرابعة في 2012.

ونجح في كسب الرهان مرة أخرى بفوزه في انتخابات 2012 ليظل أربع سنوات اضافية. وفي الخامس من مارس/ آذار 2013 توفي الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بعد معركته مع السرطان، ما يعد خسارة للملايين من محبيه الذين كانوا يعشقون حضوره الطاغي ومناهضته للسياسات الأميركية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :