رمز الخبر: ۴۹۲۵
تأريخ النشر: ۱۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۵
عدم الانحياز:
أكدت حركة عدم الانحياز أن السبل الدبلوماسية والحوار بمثابة الطريق الوحيد لحل موضوع البرنامج النووي الايراني.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت حركة عدم الانحياز أن السبل الدبلوماسية والحوار بمثابة الطريق الوحيد لحل موضوع البرنامج النووي الايراني.

وأكدت الحركة في بيان اصدرته مساء الثلاثاء قرأ في اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الحركة تؤكد علي الحقوق الاولية وغير القابلة للانكار لجميع البلدان في شؤون التنمية والانتاج والاستفادة من الطاقة الذرية للاغراض السلمية دون اي تمييز وضمن الالتزامات القانونية المترتبة عليها .

واعربت الحركة عن رغبتها بان تعتمد الامانة العامة للوكالة المهنية والحيادية في نشاطاتها حول تنفيذ ضمانات السلامة والامان بمعاهدة حظر الانتشار النووي ازاء الجمهورية الاسلامية في ايران .

واكدت الحركة انه لاينبغي تفسير اي بند قانوني بصورة تؤدي الي فرض حظر او قيود علي حقوق البلدان في تنمية الطاقة الذرية للاغراض السلمية .

واكدت علي ضرورة احترام الخيارات والقرارات التي تتخذها البلدان والتي منها ما يرتبط بالجمهورية الاسلامية في مجال الاستفادة من الطاقة الذرية للاغراض السلمية ودورة الوقود النووي .

وجددت الحركة موقفها القائم علي اعتماد الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمرجع وحيد لاثبات مصداقية التزامات البلدان ببنود السلامة والامان .

واكدت ، انه لاينبغي ممارسة اي ضغوط او تدخلات في نشاطات الوكالة لاسيما في عملية اختبار المصداقية مايعرض كفاءة ووجاهة الوكالة الي مخاطر .

ولفتت حركة عدم الانحياز الي الفوارق الاساسية بين المسؤوليات والمهام القانونية لبلدان العالم وفق اتفاقيات معاهدة السلامة والامان مع اي خطوات طوعية حيث لاينبغي ان تؤدي الي فرض التزامات قانونية .

وشددت الحركة علي انشاء منطقة منزوعة في الشرق الاوسط حيث ان هذه الخطوة تعتبر الاولي علي طريق تحقيق هدف نزع الاسلحة علي الصعيد العالمي .

واعربت حركة عدم الانحياز عن دعمها لتاسيس منظمة اقليمية تتوافق مع القرارات التي اصدرتها الجمعية العامة ومجلس الامن .

واكدت الحركة مواقفها الداعمة للبرنامج النووي السلمي في بلدان العالم وتؤكد أن أي هجوم او التهديد بمهاجمة المنشآت النووية السلمية سواء الناشطة منها او التي وضعت قيد الانجاز والانشاء والذي يعرض البشرية والبيئة لمخاطر جادة، يشكل انتهاكا رئيسيا للحقوق الدولية والمباديء والاهداف المتوخاة من ميثاق الامم المتحدة والنظام الداخلي للوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وتؤكد الحركة الحاجة الي صياغة وثيقة حول المفاوضات متعددة الاطراف بشأن حظر مهاجمة او التهديد بالهجوم علي المنشآت النووية السلمية .

وشددت الحركة بقوة علي اعتقادها بان كافة بنود السلامة والامان والمواضيع المرتبطة باختبار المصداقية ومنها الشؤون المرتبطة بايران ينبغي ايجاد حلول لها وفق اطر الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعلي اسس الاركان الحقوقية والفنية .

كما اكدت الحركة علي ضرورة استمرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية لايجاد حل للموضوع النووي الايراني في اطار خياراتها وفق النظام الداخلي للوكالة .

واكدت الوكالة الدولية مرة اخري ان الدبلوماسية والحوار وكذلك المفاوضات ذات المحتوي دون وضع شروط مسبقة بين الاطراف المعنية تشكل الطريق الوحيد الذي يفضي الي ايجاد حل شامل ومستديم للموضوع النووي الايراني .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :