رمز الخبر: ۴۹۱۳
تأريخ النشر: ۱۵ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۲
هددت كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري، بتظاهرات مليونية يوم الجمعة القادم في جميع محافظات العراق في حال عدم اقرار الموازنة العامة للبلاد لعام 2013.
شبکة بولتن الأخباریة: هددت كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري، بتظاهرات مليونية يوم الجمعة القادم في جميع محافظات العراق في حال عدم اقرار الموازنة العامة للبلاد لعام 2013.

واكد عضو الكتلة في مجلس النواب العراقي النائب حاكم الزاملي، بوجود دعوات للخروج بتظاهرات كبيرة جدا بعد صلاة الجمعة المقبلة، واضاف الزاملي لمراسل وكالة انباء فارس: ان التظاهرات ستعقبها اعتصامات، وبين ان الهدف من التظاهرات هو للضغط على البرلمان والكتل السياسية والحكومة ايضا من اجل اقرار الموازنة والمساهمة برفع جزء من معاناة المواطن العراقي، واشار الى ان عدم اقرار الموازنة سبب تعطيلا للكثير من القرارات التي تهم المواطن العراقي بالدرجة الاساس.
واضاف ان كتلة الاحرار كانت تامل من الكتل السياسية داخل البرلمان ان تغلب المصلحه الوطنية على مصلحتها الفئوية والحزبية والقومية من اجل اقرار الموازنة.

واتهم جميع الكتل السياسية سببا في تاخر التصويت على الموازنة وقال "الجميع يشترك في عملية اعاقة التصويت على الموازنة، الحكومة مشتركة ايضا ممثلة بقائمة من 90 نائبا والقائمة العراقية ايضا تشترك وكذلك التحالف الكردستاني " وبين ان كتلة الاحرار لديها الكثير من التحفظات على الموازنة لكنها فضلت تغليب المصلحة الوطنية على بقية المصالح.

وفي السياق ذاته اكد عضو كتلة الاحرار النائب جواد الشهيلي ان موقف التيار الصدري هو موقف معلن سلفا فيما يخص التظاهرات في حال عدم اقرار الموازنة.

واضاف الشهيلي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس ان المظاهرات هي ليس الحل الانسب لكنها ستكون عامل ضغط على مجلس النواب لاقرار الموازنة وبين ان عدم اقرار الموازنة يضر بشرعية المجلس وان التظاهرات ستكون مركزية في كل محافظة تدعو الى التصويت على الموازنة، مؤكدا ان الامر لن يقف عند التظاهر وقد تكون هناك تبعات في حال عدم اقرارها.

وانتقد الجهة التنفيذية لاعتقاده انها تماطل وقال "الجهة التنفيذية تماطل في عدم اقرار الموازنة بهذه الخلافات البسيطة كان بأمكان الجهة التنفيذية ان تحل جميع المشاكل مع منطقة كردستان في الشهر العاشر او الحادي عشر لكن هذا التاخير كان محاولة لاسقاط شرعية مجلس النواب ومحاولة زعزعة دستوريته، بانه لا يستطيع اقرار الموازنة " وبين ان مطلب التحالف الكردستاني فيما يخص مستحقات الشركات النفطية العاملة في منطقة كردستان هو مطلب مبالغ فيه مضيفا ان الحكومة كان باستطاعتها ان تجري مفاوضات مع التحالف الكردستاني في الشهر العاشر او الحادي عشر.
الكلمات الرئيسة: التيار الصدري ، الموازنة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :