رمز الخبر: ۴۸۷۵
تأريخ النشر: ۱۵ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۲۰
عالم نووي عراقي في عهد صدام :
في اول حديث صحافي له على الاطلاق، كشف كبير العلماء النوويين العراقيين الدكتور جعفر ضياء جعفر، الذي يلقب في الغرب "ابا القنبلة الذرية العراقية"، ان العراق كان على وشك صنع سلاح ذري عشية حرب الخليج (الفارسي) الاولى عام 1991 غير ان الحملة العسكرية الاميركية - الدولية عليه حالت دون ذلك.
شبکة بولتن الأخباریة: في اول حديث صحافي له على الاطلاق، كشف كبير العلماء النوويين العراقيين الدكتور جعفر ضياء جعفر، الذي يلقب في الغرب "ابا القنبلة الذرية العراقية"، ان العراق كان على وشك صنع سلاح ذري عشية حرب الخليج (الفارسي) الاولى عام 1991 غير ان الحملة العسكرية الاميركية - الدولية عليه حالت دون ذلك.

واوضح لـ"النهار" ان صدام حسين امر بانجاز برنامج نووي سري في العراق بعد اشهر من العدوان الاسرائيلي الذي دمر "مفاعل تموز" في 7 حزيران 1981 على رغم ان البرنامج كان لا يزال سلمياً. وقال ان العلماء العراقيين تمكنوا وحدهم من تخصيب الاورانيوم كهرومغناطيسياً دونما مساعدة اجنبية، غير ان هذا البرنامج دمر تماماً بعد دخول المفتشين الدوليين العراق. واضاف ان الاميركيين "يعرفون ذلك جيداً".

واوضح جعفر ان النظام السابق ديكتاتوري ولكني لم اكن اتكلم على رئيس النظام بسوء لذلك لم اكن اخاف منه ،ووجه انتقادات لاذعة الى وكالات الامم المتحدة واصفاً اياها بأنها "ادوات تخدم السياسات الاميركية والغربية"، عملت على مساعدة الولايات المتحدة "على احتلال العراق (من اجل) اعادة بناء الهياكل العربية (و) ادخال الاسرائيليين ضمن مشروع الشرق الاوسط".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :