رمز الخبر: ۴۸۴۹
تأريخ النشر: ۱۴ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۷:۳۵
خلال استقباله وزير الخارجية السوري؛
أكد الرئيس الايراني محمود احمدي ‌نجاد خلال لقاءه وزير الخارجية السوري وليد المعلم، على ضرورة بدء الحوار الوطني في سوريا وقال "لا سبيل لحل الازمة وانتصار الشعب السوري الا بوقف العنف وبدء الحوار الوطني".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الايراني محمود احمدي ‌نجاد خلال لقاءه وزير الخارجية السوري وليد المعلم، على ضرورة بدء الحوار الوطني في سوريا وقال "لا سبيل لحل الازمة وانتصار الشعب السوري الا بوقف العنف وبدء الحوار الوطني".

وقال الرئيس الايراني، خلال استقباله مساء السبت الوزير وليد المعلم ان "ينبغي وضع حد للعنف وتدخلات الآخرين في سوريا، كما ان على الجانبين (الحكومة والمعارضة) الوصول الى توافق مشترك (لحل الازمة)"، مضيفا ان "هذا الخيار، خيار عقلي وانساني" معربا عن امله بأن يتم تفعيله في اقرب وقت ممكن.

واكد الرئيس الايراني انه "لابد من نزع سلاح الذين يقتلون الشعب السوري ويعتدون عليه باستخدام العنف والسلاح وفي نفس الوقت يرفعون شعار الديمقراطية"، فيما اعرب عن تمنياته لان يعود الامن والاستقرار الى ربوع سوريا ليعود الشعب السوري الى حياته العادية.

من جهته، شرح الوزير السوري وليد المعلم للرئيس احمدي‌نجاد تطورات الاوضاع في بلاده مؤكدا ان "سوريا تتعرض لمؤامرة كونية تقودها أميركا ويستغلها الكيان الاسرائيلي"، مؤكدا "التفاف الشعب السوري حول قيادته والحكومة السورية وابداء صموده ومقاومته (خلال الازمة)" مضيفا ان "اليوم اصبحت مكشوفة للجميع ابعاد المؤامرة ضد سوريا".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :