رمز الخبر: ۴۷۸۳
تأريخ النشر: ۱۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۸:۰۹
اعتقلت الشرطة السعودية 176 شخصا بينهم 15 امرأة في منطقة القصيم في وسط المملكة يوم الجمعة بعد احتجاج طالبوا خلاله بتحسين معاملة السجناء المحتجزين لأسباب أمنية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتقلت الشرطة السعودية 176 شخصا بينهم 15 امرأة في منطقة القصيم في وسط المملكة يوم الجمعة بعد احتجاج طالبوا خلاله بتحسين معاملة السجناء المحتجزين لأسباب أمنية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المعتقلين ومن بينهم 15 امرأة رفضوا الاستجابة لمحاولات لفض تجمعهم أمام مقر هيئة التحقيق والادعاء في مدينة بريدة.

وهذه أحدث حلقة في سلسلة من المظاهرات المحدودة التي نظمت في القصيم والعاصمة الرياض خلال العامين الماضيين للمطالبة بتحسين معاملة السجناء المحتجزين لأسباب أمنية.

وتقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن آلاف الأشخاص احتجزوا باسم الأمن في السعودية بينهم كثيرون سجنوا دون محاكمة عادلة أو احتجزوا لفترات طويلة دون محاكمة. وتشير تلك الجماعات أيضا إلى أن بعض المعتقلين احتجزوا لمجرد مطالبتهم بالتغيير السياسي.

وتنفي السلطات السعودية احتجاز سجناء سياسيين وتقول إن جميع المحتجزين لأسباب أمنية يشتبه في كونهم متشددين.

وقالت إن أكثر من خمسة آلاف شخص احتجزوا العام الماضي في حملة ضد المتشددين وخضع معظمهم للمحاكمة بالفعل.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الناطق الإعلامي باسم شرطة منطقة القصيم قوله إنه تم إلقاء القبض على هؤلاء فجر الجمعة "بعد رفضهم الاستجابة لتعليمات ومحاولات رجال الأمن التي امتدت لأكثر من اثنتي عشرة ساعة لإنهاء تجمعهم غير النظامي أمام مقر هيئة التحقيق والادعاء بمدينة بريدة".

وزعم أن هذا التجمع "تم لمحاولة تأليب الرأي العام باستغلال قضايا عدد من المدانين والمتهمين بجرائم ونشاطات الفئة الضالة".

جميع الاحتجاجات محظورة في المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم. وتزعم الحكومة إنها لا تسيء معاملة السجناء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :