رمز الخبر: ۴۶۹۶
تأريخ النشر: ۰۸ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۰
برلماني عراقي:
اكد النائب في البرلمان العراقي زهير الاعرجي، وجود تهديدات تتعرض لها كوادر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في محافظة نينوى، مشيرا الى وجود تنظيمات مسلحة تقوم بتهديد موظفي مفوضية الانتخابات وضرب المراكز المخصصة للاقتراع يوم الانتخابات.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد النائب في البرلمان العراقي زهير الاعرجي، وجود تهديدات تتعرض لها كوادر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في محافظة نينوى، مشيرا الى وجود تنظيمات مسلحة تقوم بتهديد موظفي مفوضية الانتخابات وضرب المراكز المخصصة للاقتراع يوم الانتخابات.

وقال الاعرجي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس: ان هناك اكثر من حالة تعرضت لها مراكز الانتخابات في محافظة الموصل، اضافة الى التهديدات لكل من يتقدم بالتوظيف او ضمن موظفي الاقتراع وحتى موظفي المفوضية في محافظة نينوى.

واتهم بذلك بعض السياسيين الذين يحاولون افشال الانتخابات بعد ان فشلوا امام جمهورهم.

وبين ان تلك التهديدات لم تعق اجراء الانتخابات في حينها، وكشف عن وجود الكثير من السياسيين في مواقع تنفيذية وتشريعية يحاولون ان يعيشوا على الازمة الحالية ولا يريدون ان تكون هناك انتخابات بسبب فشلهم السياسي امام جمهورهم. واضاف ايضا ان بقاء هؤلاء السياسيين في السلطة يعتمد على تصعيدهم للازمة حتى لا تكون هناك انتخابات، واكد ان ابناء محافظة الموصل سيكون لهم راي اخر عبر صناديق الاقتراع.

واستنكر التصعيد الحاصل لبعض الاصوات التي بدأت حسب رايه بتأييد التنظيمات الارهابية والعمليات المسلحة، مؤكدا وجود مندسين وماجورين في التظاهرات بداوا بتوجيه خطابات طائفية وشعارات لا تمت للمتظاهرين بصلة ولا بمطالب المتظاهرين، واضاف "ان كان البعض يريد اسقاط الحكومة فالانتخابات قادمة وهي من تغير وليس هناك مسالة اسقاط " ولفت الى ان هناك من يريد تغيير المطالب المشروعة للمتظاهرين والتي اهتمت بها الحكومة، واكد ان لدى الحكومة مبدأ الاستجابة لتلك المطالب لكنها بطيئة التنفيذ، حسب رايه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :