رمز الخبر: ۴۶۸۵
تأريخ النشر: ۰۸ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۷
أظهرت لقطات مصورة قيام مجموعة من قوات النظام في البحرين بإغراق منطقة شهركان بالغازات السامة والخانقة بشكل هستيري، إذ فتحت القوات أسلحتها على المنازل دون وجود أي احتجاجات وأغرقتها بالغازات بهدف القتل وغادرت، حسب ما اعلنت جمعية الوفاق البحرينية.
شبکة بولتن الأخباریة: أظهرت لقطات مصورة قيام مجموعة من قوات النظام في البحرين بإغراق منطقة شهركان بالغازات السامة والخانقة بشكل هستيري، إذ فتحت القوات أسلحتها على المنازل دون وجود أي احتجاجات وأغرقتها بالغازات بهدف القتل وغادرت، حسب ما اعلنت جمعية الوفاق البحرينية.

وافاد موقع جمعية الوفاق امس الاثنين، ان اللقطات الموثقة تبين قيام الضابط بأمر أفراد القوات الذين غالبا ما يتشكلون من مرتزقة يستجلبهم النظام من الخارج للمشاركة في عمليات القتل والقمع والبطش بالمواطنين في البحرين، أمرهم بفتح أسلحتهم ووجههم إلى طريقة ذلك، ومن ثم فتحوا نيرانهم على البيوت بشكل هستيري ومباشر.

وسبق أن قتل عشرات المواطنين في البحرين بهذه الغازات السامة والخانقة، وأن أعدادا كبيرة من ضحايا العنف الرسمي الذي تستخدمه قوات الأمن ضد المتظاهرين والمواطنين السلميين هم نتيجة هذه الأسلحة التي تستخدمها قوات النظام للقتل والتصفية الجسدية للمعارضين، بإستخدامها كذخيرة حية توجه لأجساد المتظاهرين.

ويستخدم النظام قنابل الغاز المسيلة للدموع السامة والخانقة للقتل والإيذاء وإلحاق الضرر بالمواطنين، وأدت هذه المنهجية لإصابة أعداد كبيرة من المواطنين بشكل مباشر أو بالإختناق.

وتلقى هذه القنابل بكميات كبيرة جداً في محيط المنازل والأحياء المكتظة بالسكان مما يضاعف خطر الإصابات التي قد يتعرض لها الأبرياء وتصل إلى حد الوفاة.

وتعد هذه العملية من أساليب الإنتقام وعمليات القتل الخارجة عن القانون وتعمد الإضرار بالمواطنين وممارسة العقاب الجماعي ضد مناطق بأكملها التي تقوم بها قوات النظام، عبر إلقاء كميات هائلة جداً من قنابل الغازات السامة والخانقة عليها، مما يخلف مئات حالات الإختناق بين المواطنين خصوصاً كبار السن والأطفال.

وأكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أن هذه الحادثة تمثل جريمة تكشف الإنحراف الكبير في العقيدة الأمنية لقوات النظام، الذين تحولوا من حماية الوطن والمواطنين إلى ارتكاب الجرائم والفضاعات باللباس الرسمي ضدهم.

ولفتت إلى أن هذه الأفعال لا يمكن أن تصدر دون منهجية أمنية جعلت من كل القوات ينفذون هذه الأوامر دون تردد وقيام هذه المجاميع بالتفنن في ارتكاب الانتهاكات الفضيعة لحقوق الإنسان، والإجرام بهذه الطريقة إنما يعكس الواقع القائم على سياسة العقاب الجماعي، كون هذه الأفعال لا يتصور أن تصدر دون وجود توجيهات وأوامر عليا بارتكابها ضد المواطنين.

وكانت لقطات أخرى وتوثيقات أظهرت قيام مجاميع قوات النظام بإرتكاب انتهاكات مماثلة ضد مناطق أخرى، أو قيامهم بتعذيب مواطنين بشكل وحشي، أو انتهاك حرمات منازل أو الإطلاق المباشر للغازات داخل بيوت المواطنين، الأمر الذي شكل في مجمله مجموعة أوجه لسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها الأجهزة الأمنية في البحرين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :