رمز الخبر: ۴۶۷۶
تأريخ النشر: ۰۷ اسفند ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۴
توعدت تشكيلات عسكرية تتبع لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، الكيان الإسرائيلي بالرد على جريمة إعدام الأسير الفلسطيني عرفات جرادات، في الوقت الذي تصاعدت فيه مطالبات قادة الحركة الأم بتفعيل خيار أسر جنود الاحتلال.
شبکة بولتن الأخباریة: توعدت تشكيلات عسكرية تتبع لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، الكيان الإسرائيلي بالرد على جريمة إعدام الأسير الفلسطيني عرفات جرادات، في الوقت الذي تصاعدت فيه مطالبات قادة الحركة الأم بتفعيل خيار أسر جنود الاحتلال.

ودعت كتائب شهداء الأقصى - مجموعات الشهيد القائد مروان زلوم - كافة مقاتليها إلى بدء معركة الثأر والانتقام السريع لدماء الشهيد جرادات، الذي ارتقى السبت، في غرف العصافير (تقصد: عملاء الاحتلال) بسجن مجدو.

وقالت الكتائب في بلاغٍ عسكري وصل وكالة أنباء فارس نسخة عنه: "وتعلن الكتائب أن دماء الشهيد جرادات ستكون شعلة الانطلاق نحو انتفاضة ثالثة تعيد العز لفلسطين، تحرر القدس، وتنصر الأسرى، وتعيد اللاجئين".

ونوه البلاغ العسكري إلى أن "كافة المغتصبين وجنود الاحتلال أهداف مشروعة لمقاتلي الكتائب، الذي انطلقوا فعلاً ثأراً لدماء الشهيد جرادات، ومناصرةً لقضية الأسرى وخاصةً المضربين منهم عن الطعام".

من جانبه، قال الناطق باسم كتائب شهداء الأقصى - لواء الشهيد نضال العامودي-: "إن جريمة إعدام الشهيد جرادات لن تمر دون عقاب، وعلى الاحتلال أن يستعد لدفع فاتورة واجبة عليه".

وأضاف خلال مشاركته في وقفة تنديد بالجريمة قبالة مقر المفوض الأممي لحقوق الإنسان بغزة:" أن صبر كتائب الأقصى على جرائم الاحتلال وعدوانه ضد الأسرى لن يطول".

وتابع أبو محمد يقول:" لن ننتظر حتى يموت الأسرى، ولن نصمت صمت الجبناء، وسنربك حسابات العدو بمعادلة مسلحة ستفرضها الكتائب".

وخاطب أبو محمد الأسرى الفلسطينيين قائلاً: "كونوا على ثقة بمقاومتكم، ونعدكم بتبييض السجون، وأن يتم الإفراج عنكم بالطريقة التي تراها الكتائب مناسبة وباللغة التي يفهمها العدو".

من جهتها، دعت كتائب شهداء الأقصى – المجلس العسكري فلسطين – كافة خلاياها ومجموعاتها العاملة للثأر لدماء الشهيد جرادات، مشددةً على أن كافة المغتصبين وجنود الاحتلال أهداف مشروعة لمقاتليها.

وطالبت الكتائب في بلاغ عسكري وصل وكالة أنباء فارس نسخةً عنه، الشعب الفلسطيني بهبةٍ جماهيرية واسعة نصرةً للحركة الوطنية الأسيرة التي تدفع يومياً الثمن من دماء أبنائها.

وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومسؤول هيئتها القيادية العليا في غزة أحمد نصر، قد دعا لأسر جنود إسرائيليين بهدف مبادلتهم بالأسرى في سجون الاحتلال.

وقال نصر في مؤتمرٍ صحفي عقد أمس الأحد بساحة الجندي المجهول في غزة:" إن الاحتلال لم يطلق سراح أي أسير سابقاً إلا بالقوة"، مضيفاً أن "عدونا لا يعرف لغة السلام، وإنما القوة".

ودعا القيادي في حركة فتح، لاستخدام كل الوسائل الممكنة لإطلاق سراح الأسرى، وعدم الاستكانة في ذلك، ونصرة قضيتهم بكل الطرق المتاحة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین