رمز الخبر: ۴۶۷۴
تأريخ النشر: ۰۷ اسفند ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۱
"غلوبال ريسرتش":
أكد الموقع التحليلي الكندي "غلوبال ريسرتش" ان الاحداث الدائرة في سوريا حرب أميركية بإمتياز وواشنطن تعمل على تنفيذها بكل الوسائل المتاحة منها ارسال "فرق الموت" الى سوريا لعمليات القتل الجماعي وتدمير البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الموقع التحليلي الكندي "غلوبال ريسرتش" ان الاحداث الدائرة في سوريا حرب أميركية بإمتياز وواشنطن تعمل على تنفيذها بكل الوسائل المتاحة منها ارسال "فرق الموت" الى سوريا لعمليات القتل الجماعي وتدمير البلاد.

وفي مقال عن دعم الولايات المتحدة للمجموعات المسلحة التي تزرع الفوضى والدمار في سوريا "أكد موقع غلوبال ريسرتش الكندي أن الأزمة في سوريا كانت وستظل بمثابة حرب أميركية خاصة خططت لها الولايات المتحدة وتعمل على تنفيذها بكل الوسائل المتاحة أمامها؛ فواشنطن لا تستطيع أن تتسامح أو أن تتحمل أي حكومة مستقلة كالحكومة السورية وتطالب دائما باتباع سياساتها الخاصة وكل من يخالف الأوامر يكون هدفا يجب التخلص منه بأي ثمن حتى لو بشن حرب مباشرة عليه".

وعن الوسائل التي تتبعها واشنطن في محاولة لتنفيذ مآربها في سوريا وغيرها من الدول قال الموقع إن "عمليات القتل الجماعي والتدمير الشامل ليس مسألة مهمة بالنسبة للولايات المتحدة؛ فكل ما يهم واشنطن هو الهيمنة الكاملة بلا منازع".

وتابع القول: "أما فرق الموت الموالية للغرب فإنها تعمل منذ عامين كاملين على بث الدمار والخراب داخل سوريا وبعد أن تم تسريبهم من الخارج وإدخالهم إلى سوريا بدأت قواعد الاشتباك تتغير لتشمل القتل الجماعي وعمليات التعذيب وغيرها من الفظائع".

وأشار الموقع إلى أن "المدنيين هم الهدف الرئيس من هذه الأعمال فقتل المدنيين الأبرياء هو سياسة الولايات المتحدة الرسمية والحروب الامبريالية التي تشنها واشنطن وحلفائها توصف على أنها "حروب تحرير" لكن كل ما تفعله هو الإرهاب".

وقال الموقع إن "سوريا كانت آمنة قبل أن تقوم الولايات المتحدة بغزوها من خلال الحروب بالوكالة".

وفي إشارة إلى السياسة الأميركية التي تستهدف تدمير الدول المستقلة وعلى رأسها سوريا والممارسات الجنونية التي تلجأ إليها بهدف تدميرها وزرع الفوضى فيها رأى الموقع أن "السياسة تعكس إرهاب الدولة وتنشر الموت والدمار وتعطي الأولوية للثروة والسلطة والهيمنة وتسمح بشن حروب مباشرة أو بالوكالة ومن خلالها أيضا يتم استخدام قتلة مجندين في الخارج يجري تمويلهم وتسليحهم وتدريبهم وتوجيههم لينفذوا الأوامر المباشرة بارتكاب عمليات قتل جماعية".

وقال الموقع إن "الرئيس الأميركي باراك أوباما يتحمل المسؤولية المباشرة عن كل ذلك وأن ما يجري في سوريا من هجمات يثبت هذا فأمس قتل عشرات النساء والأطفال الأبرياء في تفجيرات ضربت عددا من أحياء العاصمة دمشق وربما كانت جبهة النصرة الإرهابية ضالعة في الأمر إذ إنها أصبحت بمثابة المقاتل الأول للولايات المتحدة".

وأضاف الموقع أن "سوريا ليست الدولة الوحيدة المستهدفة من الخطط التي تحوكها واشنطن، فالسياسة الأميركية الاسرائيلية كانت ومنذ زمن طويل تعطي الاولوية لزعزعة استقرار لبنان أيضا وتحاول كعادتها وضع حكومة موالية للغرب لترسيخ سيطرة الولايات المتحدة في المنطقة".

وأضاف الموقع أنه من غير المستغرب أو المفاجىء أن تكون واشنطن شريكة مع الكيان الاسرائيلي في أعمال استعمارية تتسم بطابع فوضوي وسوريا إلى جانب حزب الله وإيران هم الأهداف الرئيسة لهذه الشراكة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین