رمز الخبر: ۴۶۵۴
تأريخ النشر: ۰۷ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۶
اتهم نواب في البرلمان العراقي قائمة "العراقية" بانها تحاول خفض ميزانية وزارة الدفاع خاصة المبلغ المرصود لشراء السلاح الروسي، فيما نفت "العراقية" سعيها لاضعاف تسليح الجيش العراقي.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم نواب في البرلمان العراقي قائمة "العراقية" بانها تحاول خفض ميزانية وزارة الدفاع خاصة المبلغ المرصود لشراء السلاح الروسي، فيما نفت "العراقية" سعيها لاضعاف تسليح الجيش العراقي.

ويقول عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي لوكالة أنباء فارس ان "التأخير في اقرار الموازنة العامة يكمن في اصرار قائمة العراقية على خفض ميزانية وزارة الدفاع وخاصة المبلغ المرصود لشراء السلاح الروسي"، مبينا ان الاخيرة "تحاول نقل ذلك المبلغ الى تنمية الاقاليم والمحافظات".

واعتبر البياتي ان ذلك الامر "سيخل بالتزامات العراق لشراء السلاح الروسي"، مؤكدا ان "لجنة الامن والدفاع والتحالف الوطني العراقي يرفضان أي مساس بميزانية وزارة الدفاع"، مشددا على "ضرورة العمل لدعم الجيش العراقي باسلحة متطورة"، عازيا اصرار قائمة العراقية على نقل تلك الاموال من وزارة الدفاع بسبب انها لا تريد للجيش العراقي ان ينهض بدوره، ولاسباب سياسية بحتة"، متسائلا "لماذا لا يؤخذ ذلك المبلغ من ابواب وزارات اخرى؟ ولماذا مناقلة الاموال من وزارة الدفاع وحصرا من المبالغ المرصودة لشراء السلاح الروسي؟".

ولفت البياتي الى ان يوم الاحد كان بالامكان التصويت على الموازنة ولكن هيئة رئاسة البرلمان المتمثلة بـ"اسامة النجيفي" رفعت الجلسة لمدة ساعة ولم تعرض الموازنة على التصويت، معتبرا ان هيئة الرئاسة ارتكبت خطأ كبيرا.

وتابع ان "الاصرار على سحب الاموال المخصصة لتسليح الجيش العراقي دليل على ان قائمة العراقية لا تريد للجيش ان ينهض بدوره في حماية العراق ومكافحة الارهاب، ودليل على وجود اجندات داخلية وخارجية لا تريد لصفقة السلاح الروسي ان تتم بسبب انها لو تمت فان قدرة الجيش ستكون كبيرة"، مشددا على ان "امن المواطن بالنسبة لنا لا يختلف عن معيشته".

بالمقابل نفت قائمة العراقية ان تكون ضد تسليح الجيش العراقي وتطوره، مبررة ذلك بان "المبلغ المخصص لشراء السلاح الروسي اثير حوله العديد من الشبهات، اضافة الى انه مأخوذ كسلفة مما يبرر ان يكون ذلك المبلغ لتنمية الاقاليم".

واوضح عضو لجنة الامن والدفاع النائب عن قائمة العراقية حامد المطلك في تصريح لوكالة انباء فارس ان "قائمة العراقية ترى ان هناك زيادة في تنمية الاقاليم بنسبة 18% ولم يخصص لها أي مبلغ وبذلك فانها تريد استقطاع ذلك المبلغ".

واوضح ان "العراقية لم تضع أي شرط من الشروط بوجوب اخذ حصة وزارة الدفاع المخصصة لشراء الاسلحة الروسية"، مبينا ان "تلك الصفقات توجد عليها بعض الشبهات وقضايا معينة اضافة الى ان ذلك المبلغ ماخوذ على شكل «سلفة» ويجب ان تذهب الى الاقاليم والمحافظات"، واصفا عملية اخذ المبلغ لشراء السلاح الروسي بانه "اخذ بطريقة ادارية غير سليمة"، مشددا على ان "قائمة العراقية مع تسليح الجيش العراقي ولكنها مع اطعام البطون الجائعة ومع ايجاد فرص عمل للمواطنين".

اما عضو اللجنة المالية النائب امين هادي عباس فقد اكد لوكالة انباء فارس بان "هناك اجتماعا قد حصل اليوم للجنة المالية بحضور وزير النفط العراقي ووزير التخطيط"، وأوضح ان "الموقف قريب للتوافق مع التحالف الكردستاني حول الموازنة بعد ان اكد وزير التخطيط بان هناك مادة قانونية تتيح تامين استحقاقات الشركات العاملة في منطقة كردستان".

واشار الى مطالب قائمة العراقية بانها "تحاول نقل مبالغ وزارة الدفاع المخصصة لشراء السلاح الروسي الى تنمية الاقاليم"، مؤكدا على ان ذلك المطلب "قد رفض من قبل التحالف الوطني العراقي"، موضحا ان "التحالف الوطني اكد تامين المطالب المالية لتنمية الاقاليم والمحافظات والتي زادت 18% عن العام الماضي، ولكن ليست من حصة وزارة الدفاع"، خاتما حديثه بانه "لم يتم تخفيض ميزانية وزارة الدفاع او الداخلية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین