رمز الخبر: ۴۶۴۱
تأريخ النشر: ۰۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۰
خلال زيارته المرتقبة للقاهرة:
كشفت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري سيركز خلال زيارته المرتقبة لمصر على اوضاعها الداخلية والخلافات بين قوى المعارضة والحكومة والاستفسار من السلطات المصرية على الاوضاع في منطقة القناة والعصيان المدني في بورسعيد.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري سيركز خلال زيارته المرتقبة لمصر على اوضاعها الداخلية والخلافات بين قوى المعارضة والحكومة والاستفسار من السلطات المصرية على الاوضاع في منطقة القناة والعصيان المدني في بورسعيد.

وافادت المصادر ان الوزيرالاميركي سيطالب الرئيس المصري محمد مرسي بضرورة تقديم تعهدات لقوى المعارضة تضمن اجراء انتخابات حرة وشفافة وتحت اشراف من جانب مؤسسات المجتمع المدني ورقابة خارجية حتي تقدم مصر تجربة ديمقراطية رائدة في بلدان الربيع العربي.

وسيسعي كيري ايضا وبحسب المصادر لممارسة ضغوط على مرسي للقيام باصلاحات سياسية واقتصادية تستجيب لمطالب قوى المعارضة وتفتح الباب امام امكانية التراجع عن تلويحها بمقاطعة انتخابات مجلس النواب القادمة من جانب وتخفيف حدة الاحتقان الشعبي الذي شهدته عدد من المحافظات المصرية في اطار الحرص الاميركي علي استقرار الاوضاع في مصر.

ورجحت المصادر ان يلوح وزير الخارجية الاميركي خلال لقائه مع المسؤولين المصريين بورقة المساعدات لاقناع الجانب المصري بتبني اصلاحات جذرية على كل الاصعدة باعتبار ان واشنطن لن تستمر للابد في ضخ المساعدات في حالة تبني القاهرة سياسات ومواقف تضر بالمصالح الاميركية في المنطقة.

وسيطالب الجانب الاميركي كذلك بتكثيف الحضور المصري في المسار الفلسطيني الاسرائيلي في حالة استئناف المفاوضات بين حكومة بنيامين نتنياهو والسلطة الفلسطينية لانجاح المفاوضات وازالة اي عراقيل من امام محمود عباس في تمرير اي اتفاق يصل اليه مع الجانب الاسرائيلي

وسيحاول كيري كذلك وبحسب استاذالعلاقات الدولية بجامعة القاهرة طارق فهمي ازالة التوتر الذي يشوب علاقات البلدين منذ تذمر القاهرة من تدخلات واشنطن في شؤونها الداخلية علي خلفية اعلان السفيرة الاميركية في القاهرة آن باتروسون عن قيامها بالوساطة بين مرسي وقوي المعارضة وهو مارفضته القاهرة باعتباره تجاوزا لدورها الدبلوماسي فضلا عن تحفظ واشنطن علي التقارب المصري -الايراني وزيارة نجاد للقاهرة وتخوف واشنطن من تأثير هذا التقارب علي مصالحها في المنطقة.

ولم يستبعد فهمي ان يطرح المسؤول الاميركي على الرئيس مرسي برود العلاقات بين مصر و"اسرائيل" على المستوي السياسي واقتصاره علي الجانب الامني فقط باعتبار ان حالة الجمود الحالية لا تصب في صالح مساعي واشنطن للتقريب بينهما.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :