رمز الخبر: ۴۶۳۷
تأريخ النشر: ۰۶ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۴
احمدي نجاد:
صرح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان ميزانية العام القادم تتضمن برامج وخططا لمواجهة مخططات الاعداء، وذلك عبر السيطرة على نطاق تأثيرات اجراءات الاعداء ومواصلة مسيرة التنمية الى الامام بكل قوة، مؤكدا بان الاعداء وفي مقدمتهم الادارة الاميركية لن يحصدوا شيئا من حربهم الاقتصادية ضد ايران.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان ميزانية العام القادم تتضمن برامج وخططا لمواجهة مخططات الاعداء، وذلك عبر السيطرة على نطاق تأثيرات اجراءات الاعداء ومواصلة مسيرة التنمية الى الامام بكل قوة، مؤكدا بان الاعداء وفي مقدمتهم الادارة الاميركية لن يحصدوا شيئا من حربهم الاقتصادية ضد ايران.

جاء ذلك في مقابلة اجرتها القناة الاولى للتلفزيون الايراني مع الرئيس احمدي نجاد، مساء السبت، تحدث فيها عن مختلف الشؤون المتعلقة باقتصاد البلاد وميزانية العام الايراني القادم (يبدا في 21 اذار/مارس)، كما اجاب في ختام المقابلة على مختلف اسئلة المراسلين في هذا الصدد ايضا.

وقال الرئيس احمدي نجاد، انه كان علينا ان نرصد التطورات الدولية وان ناخذ بالاعتبار السياسات العامة للبلاد وبرامج التنمية والبناء لنضع ميزانية تحفظ سرعة النمو وتعالج النواقص وان تتوفر لها امكانية التنفيذ.

واضاف، بطبيعة الحال قام العدو ببعض الاجراءات ونحن صبرنا ليكملوا تحركاتهم لنستكمل نحن تقييمنا للامور، وبالتالي اعتقد في ضوء سلوك الاعداء وتاثيرهم على اسواقنا اننا اعددنا ميزانية ممتازة.

وصرح بان الحكومة سترسل لائحة الميزانية للعام الايراني القادم الى مجلس الشورى الاسلامي يوم الاربعاء من الاسبوع الجاري.

واوضح بانه تم اعداد برنامج من خطوتين في ميزانية العام الايراني القادم لمواجهة مخططات الاعداء واضاف، ان الخطوة الاولى هي السيطرة على نطاق تاثير اجراءات العدو والخطوة الثانية مواصلة النمو الاقتصادي للبلاد بذات الوتيرة السابقة.

واكد بان النقطة الاولى لاهتمام الحكومة في الميزانية هي تنمية الانتاج والاستثمارات والنمو الاقتصادي للبلاد، منوها الى الخطط الموضوعة في هذا المجال ومنها زيادة رساميل البنوك والحفاظ على حجم الميزانية الانمائية في العام القادم والاستمرار في سياسة الخصخصة وفقا للمادة 44 من الدستور.

واوضح رئيس الجمهورية، انه علينا جميعا المساعدة للعبور من هذه الظروف وسنعبر بعون الله تعالى حيث ان بنية اقتصادنا قوية، مؤكدا ان الاعداء والادارة الاميركية الذين دخلوا الساحة بكل قواهم ليس بامكانهم تحقيق اي نتيجة.

واعتبر رئيس الجمهورية العبور من هذه المرحلة والانتصار في هذه الحرب الاقتصادية بمعنى تحول ايران في غضون الاعوام الاربعة او الخمسة القادمة الى القوة الاقتصادية الاولى او الثانية في العالم.

واضاف الرئيس احمدي نجاد، لقد تصوروا بان اقتصادنا سينهار في اول صدمة ولكن لم يحدث هذا الامر بحمد الله، وبطبيعة الحال كانت هنالك ضغوط على الشعب حيث ينبغي علينا معالجة ذلك وسنقوم بذلك بالتاكيد.

واكد رئيس الجمهورية بان الحكومة عملت جهد الامكان على خفض الاعتماد على عائدات النفط في اقتصاد البلاد.

واعتبر برنامج ترشيد الدعم الحكومي احد افضل السبل لخفض حصة عائدات النفط في ميزانية الحكومة وفي الاقتصاد الوطني، "اي ان هذا البرنامج يعمل على تعزيز الاقتصاد الوطني ونموه ويخفض حصة العائدات النفطية".

واشار الى النمو اللافت لصادرات البلاد من السلع غير النفطية واضاف، انه في ظل هذا النمو سنصبح بعد عامين في غنى عن عائدات النفط بالمعنى الفعلي لادارة اقتصادنا بصورة جيدة، ومن المؤكد ان حجم الصادرات غير النفطية والخدمات الفنية والهندسية سيصل الى 75 مليار دولار في العام القادم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :