رمز الخبر: ۴۶۰۷
تأريخ النشر: ۰۵ اسفند ۱۳۹۱ - ۲۰:۴۶
دعا امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي، مجموعة دول "5+1" لاعتماد نهج جديد ومقترحات جادة في المفاوضات النووية المرتقبة في كازاخستان، اذا ما ارادت ان تكون المفاوضات بناءة.
شبکة بولتن الأخباریة: دعا امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي، مجموعة دول "5+1" لاعتماد نهج جديد ومقترحات جادة في المفاوضات النووية المرتقبة في كازاخستان، اذا ما ارادت ان تكون المفاوضات بناءة.

وقال جليلي في كلمة له اليوم السبت في الملتقى السنوي لمدراء الصناعة النووية في البلاد، ان الشعب الايراني جاهز لدفع اي ثمن كان من اجل ان تؤدي منظمة الطاقة الذرية مسؤوليتها الكبرى.

واضاف، نامل بان تدخل مجموعة "5+1" المفاوضات بنهج جديد لا يحمل الاخطاء السابقة، فالطريق الذي مضوا فيه لحد الان كلفهم الكثير من الاثمان.

واعتبر الدفاع عن البرنامج النووي الايراني بانه دفاع عن كافة حقوق ايران، مؤكدا ان ايران لا تقبل باقل من حقوقها.

وشدد جليلي على ان الدفاع عن حق ايران النووي كالدفاع المقدس في الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي البائد 1980 -1988 والدفاع عن حق تقدم الشعب الايراني، مضيفا ان ايران لا تقبل بأقل من حقوقها ولا بأكثر من واجباتها التي تنص عليها قوانين الوكالة الدولية الذرية.
 
واوضح جليلي: انه على الغرب أن يتدارك الاخطاء السابقة في طريقة التفاوض مع ايران لنيل ثقة الشعب الايراني المتمثلة باعتراف الغرب بحقوق ايران في امتلاك التقنية النووية.

واضاف ان الشعب الايراني يتعهد بتطبيق كافة الضمانات المنصوص عليها في معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية ولكن في المقابل سيتمسك بحقوقه المنصوص عليها وفق المعاهدة عينها.
وقال امين المجلس الاعلى للامن القومي ان الغرب اعلن بصراحة بانه لن يدخر جهدا لممارسة الضغوط على الشعب الايراني للتراجع عن حقوقه بيد ان رد الشعب الايراني كان حاسما حيال الضغوط الغربية من خلال مسيرات الذكرى الـ34 لانتصار الثورة الاسلامية

واعرب رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني بان تكون مسيرة الاعوام وكذلك الاشهر الثمانية الماضية درسا للطرف الاخر ليدخل المفاوضات حاملا نهجا جديدا ومقترحات خلاقة.

واوضح كبير المفاوضين النوويين الايرانيين، ان ايران وضعت امام انظار الراي العام ما طرحته في اجتماع موسكو كمنطق يمكن الدفاع عنه وتساءل قائلا، هل ان ما تطرحه الجمهورية الاسلامية الايرانية هو خارج عن المنطق المتعارف عليه لدى الراي العام العالمي؟. معتبرا مواكبة المجتمع الدولي ومن ضمنه حركة عدم الانحياز لطهران بانها تعود لقوة منطق الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى اجراءات التهديد والحظر ضد ايران وقال، لقد اعلنوا صراحة بانهم يريدون فرض ضغوط مشلة ضد الشعب الايراني كي يتنازل عن هذا الحق واعترفوا هم انفسهم بان هذه الضغوط لاسابق لها وانهم لم يفرضوا مثل هذه الضغوط لحد الان على احد، ولكن رغم ذلك فقد راوا ثبات وقوة الشعب الايراني في الدفاع عن حقوقه. آملا بان تكون الاطراف الاخرى قد استوعبت الدرس خلال فترة الـ 8 والـ 9 اشهر التي تركت فيها المفاوضات.

واشار الى الاخبار الجديدة التي تم الاعلان عنها في المجال النووي خلال انعقاد الملتقى السنوي الثاني لمدراء الصناعة النووية في البلاد وقال، ان هذه الاخبار تشير الى ان الشعب الايراني يمضي في طريقه بقوة ونشاط في الدفاع عن حقوقه ويستثمر جميع طاقاته. معتبرا هذه الاخبار بانها تشير الى حيوية منظمة الطاقة الذرية الايرانية والجهود المخلصة للعاملين في هذا المجال.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :