رمز الخبر: ۴۵۹۱
تأريخ النشر: ۰۵ اسفند ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۸
أعلن مفجر ثورة الإرادة في سجون الاحتلال الشيخ خضر عدنان، إنهاءه الإضراب عن الطعام داخل مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في رام الله، والذي بدأه بتاريخ الحادي عشر من فبراير/ شباط الجاري، تلاحماً مع الأسرى المضربين في معركتهم.
شبکة بولتن الأخباریةأعلن مفجر ثورة الإرادة في سجون الاحتلال الشيخ خضر عدنان، إنهاءه الإضراب عن الطعام داخل مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في رام الله، والذي بدأه بتاريخ الحادي عشر من فبراير/ شباط الجاري، تلاحماً مع الأسرى المضربين في معركتهم.

وقال الشيخ عدنان: أنهيت أمس الجمعة 22/2 إضرابي عن الطعام داخل مقر الصليب الأحمر بالبيرة/ رام الله والذي خضته صرخةً في وجه المجتمع الدولي ومؤسساته الإنسانية ومحاولة للاقتراب من الألم والأمل لإخوتي الأسرى لاسيما المضربين سامر وطارق وجعفر وأيمن".

وبرر الشيخ عدنان، إنهاءه الإضراب نزولاً عند دعوة والدته الصابرة "أم محمد"، ووالدة أخيه المقدسي البطل سامر العيساوي، مقدراً عالياً حرصهما عليّه.

ونوه إلى أنه سيكرس "نفسي للتحرك من واجب إلى آخر"، معبراً عن كامل محبته وتقديره لذوي الأسرى في محافظة رام الله والبيرة لتفهمهم خطوة الإضراب داخل مقر الصليب الأحمر.

ويستعد الشيخ عدنان للعودة إلى جنين ولمسقط رأسه بلدة عرابة، التي ينحدر منها الأسيرين المضربين عن الطعام جعفر عز الدين وطارق قعدان، معرباً في ذات الوقت عن تقديره وشكره لمن أضربوا داخل مقر الصليب الأحمر، وخص بالذكر: نائل الحلبي، رشيد القروي، محمد ومحمود من جنين، وللمضربين الآن عند مقر الأمم المتحدة في رام الله، وفي قلقيلية ومدن الضفة، وللمحررين بلال ذياب وثائر حلاحلة اللذين لم تفتر همتهما نصرةً للأسرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین