رمز الخبر: ۴۵۴۹
تأريخ النشر: ۰۲ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۵
بحث و مناقشة التغيرات في البحرين في لقاء مع السيد "موسوي"
و أما عدم اهتمام المجتمع الدولي و منظمات حقوق الانسان بهذه الثورة سببه هو انهم يغمضون اعينهم عن رؤية هذه الثورة لأن سيساتهم تتوافق مع السياسات الغربية التي لا تولي اهتماما لثورة البحرين .
المجموعة الدولية : الصحوة الاسلامية مع انها تمر بوقت عصيب و مؤلم، لكنها بلا شك تحمل معها الأمل في المستقبل .

فالتغيرات في البحرين ايضا هي جزء من الصحوة الاسلامية التي شهدتها دول اسلامية عديدة و التي جوبهت بصمت غربي و دعم سعودي خليجي لا حدود له.

و ان لم يتم تحديد عدد الضحايا الذين قضوا بواسطة نظام ال خليفة، لكن النظام اعلن في اوائل العام الماضي ان عدد الضحايا بلغ 24 نفر و لكن اوساط موثقة من المعارضة اعلنت ان عدد الضحايا هم250 و عدد المفقودين بلغ 900.

«سید نظام الدین موسوی»(المدير العام و المسؤول الرسمي لوكالة فارس الخبرية) صرح في لقاء اجري له مع شبکة بولتن الأخباریة حول الوضع الحالي و المستقبلي في البحرين:



«بعد مضي ثلاث سنوات على الثورة في البحرين شاهدنا و بكل وضوح ان هذه الثورة هي احدى اهم الثورات في الصحوة الاسلامية، حيث ان الشعب البحريني لا يزال ينزل الى الشارع بأعداد كبيرة و ذلك قبل ايام معدودة من الان.

و أما عدم اهتمام المجتمع الدولي و منظمات حقوق الانسان بهذه الثورة سببه هو انهم يغمضون اعينهم عن رؤية هذه الثورة لأن سيساتهم تتوافق مع السياسات الغربية التي لا تولي اهتماما لثورة البحرين.

و مع كل هذه الظروف التي تعيشها الثورة في البحرين، فإنها لا تزال مستمرة و بقوة نحة تحقيق اهدافها في نيل الحرية و الكرامة، و الثورة البحرينية تشبه الثورة الاسلامية في ايران .

في الثورة الاسلامية ايضا كان النا قد حاربوا نظام الشاه لمدة 15 عام و ذلك من دون اي حماية و دعم غربي و نرى انهم في النهاية قد حققوا اهدافهم من دون اي ضعف و هوان .

ان مطالب الشعب البحريني واضحة تماما حيث بتنفيذها سيفقد ال خليفة مشروعيتهم و ان ال خليفة اليوم لهم فقط سلطة سياسية و شكلية على الشعب و كل ذك بدعم الدول الاجنبية.

و في النهاية سنشهد حتما ان هذه الحكومة سوف لن تبقى و الثورة مستمرة دون اي توقف.»

و حول ان ال خليفة سيهربون الى السعودية كالرئيس التونسي بن علي الى السعودية بعد نجاح الثورة قال :

«ان فرق ال خليفة مع حسني مبارك هو ان الاخير كان بحظى ببعض الشعبية لدى شريحة من الناس، و لكن ال خليفة ليس لديهم حتى المقدار و ان ذهابهم و هروبهم لا يقبل الشك اصلا .»

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین