رمز الخبر: ۴۵۱۰
تأريخ النشر: ۰۱ اسفند ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۸
قال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي اليوم الاثنين ان تعافي اقتصادات منطقة اليورو من تداعيات الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعرضت لها مازالت تواجه مخاطر عديدة.
شبکة بولتن الأخباریة: قال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي اليوم الاثنين ان تعافي اقتصادات منطقة اليورو من تداعيات الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعرضت لها مازالت تواجه مخاطر عديدة.

وجاء ذلك في الوقت الذي دعا فيه الدول المتعثرة لي التركيز علي خفض انفاقها وتطبيق الاصلاحات الاقتصادية والمالية المطلوبة. كانت ضغوط الأسواق المالية علي دول منطقة اليورو قد تراجعت بدرجة ملحوظة منذ بداية العام الحالي مما دفع الكثيرين الي الأمل في طي صفحة أزمة منطقة اليورو التي تضم 17 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

وقال دراجي ان منطقة العملة الأوروبية الموحدة تواجه مخاطر ضعف الطلب الاستهلاكي المحلي والصادرات وتباطؤ وتيرة الاصلاحات الهيكلية والظروف الجيوسياسية والاختلالات المالية والتجارية الدولية. وأضاف خلال جلسة نقاش في البرلمان الأوروبي ببروكسل ان هذه العوامل يمكن أن تؤدي الى تعثر التحسن الحالي في مؤشر الثقة في الاقتصاد وبالتالي تعثر التعافي.

وقال ان الموقف بشكل عام مازال هشا, و الى أن نرى النمو الفعلي سيظل الموقف هشا "في الوقت نفسه علينا الاصرار علي علاج الخلل في ميزانياتنا". وقال ان ضغط الانفاق أمر حتمي بالنسبة للدول ذات المديونية العالمية ولكن علي الحكومات البحث عن طريقة "لتخفيف تأثيرات" سياسات التقشف الاقتصادية.

وأضاف أنه من بين طرق الوصول الي هذا الهدف التركيز علي خفض النفقات وليس زيادة الضرائب. وقال دراجي "بالنسبة لدول منطقة اليورو فان الضرائب مرتفعة بالفعل".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین